قالت جمعية إغاثة بريطانية إن مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) خلف أكثر من 12 مليون طفل يتيم في عدة دول بجنوب الصحراء الأفريقية. ودعت الجمعية بريطانيا والحكومات الغربية إلى  تقديم مساعدات لمواجهة الأزمة.

وقال مارك كورتس رئيس الجمعية إنه يوجد في هذه الدول "جيل كامل نشأ بدون آباء، وبدون معلمين، وبدون مستقبل". وأضاف أن عددا من هؤلاء اليتامى أجبروا على الحياة في الشوارع وسط "فراغ عاطفي وروحي".

وأشار كورتس إلى أن "المملكة المتحدة التزمت بتقليل الفقر في العالم، لكن لا يوجد سبيل لتحقيق هذا الهدف بدون مواجهة الإيدز". وأكد أنه حان الوقت لمشاركة حكومات الدول الغنية في هذه المواجهة أو الكف عن الكلام على حد تعبيره.

وقالت الجمعية البريطانية في تقرير لها إن أكثر من مليوني شخص لقوا حتفهم في أفريقيا بسبب مرض الإيدز العام الماضي، وأن هناك نحو 25 مليون فرد مصابون بالمرض. يشار إلى أن 8.5% من سكان دول جنوب الصحراء الأفريقية يحملون فيروس الإيدز.

وتسعى الأمم المتحدة لإنشاء صندوق دوري لمكافحة مرض الإيدز، ويأمل القائمون على الصندوق أن تصل مبالغ التبرعات من القطاعات الحكومية والخاصة إلى عشرة مليارات دولار.

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي قد ذكرا أن الدول الغنية يجب أن تساهم بنسبة 0.7% من إجمالي ناتجها القومي حتى عام 2010 لمواجهة وباء الإيدز في الدول الفقيرة وخاصة أفريقيا.

المصدر : الفرنسية