هاشمي رفسنجاني
قالت صحيفة إيرانية إن المحكمة الثورية أصدرت أحكاما مختلفة بإعدام أو سجن حوالي 30 عضوا في جماعة شيعية متهمين بالقيام بأعمال تخريب.

وقالت صحيفة طوس الإصلاحية إن المتهمين الثلاثين وهم أعضاء في جماعة شيعية تدعى المهدوية أدينوا بمحاولة اغتيال قاض كبير في العام 1999 وسرقة أسلحة من ميليشيا المتطوعين المعروفة باسم الباسيج. وتربط السلطات الإيرانية أيضا بين جماعة المهدوية ومؤامرات استهدفت اغتيال الرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني.  

وكان رئيس محكمة طهران القاضي علي راضيني وهو من المحافظين قد أصيب بجروح عندما ألقى مهاجمون يستقلون دراجة نارية قنبلة على سيارته.

وأوضحت الصحيفة أن المحكمة الثورية عقدت 20 جلسة استماع مغلقة، لكنها لم تحدد عدد المتهمين الذين صدر بحقهم حكم الإعدام أو مدد السجن الصادرة على الآخرين.

ويقول مسؤولون أمنيون إن جماعة المهدوية التي يتراوح عدد أعضائها بين 30 و34 عضوا تعمل على تصفية كل من ترى أنه يمثل عائقا أمام عودة الإمام المهدي وهو الإمام الثاني عشر عند الشيعة الجعفرية الذين يقولون إنه اختفى عام 874 ميلادية. ويعتقد الشيعة أن الإمام المهدي سيعود يوما ما لينشر العدل في الأرض. ويقول محللون إن جماعة المهدوية المعارضة ترى أن التدخل المباشر في السياسة يفسد الدين.

المصدر : رويترز