مرشح يسار الوسط فرانشيسكو روتللي بين مؤيديه
يتوجه اليوم ملايين الناخبين في إيطاليا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة لتحديد ما إذا كان يمين الوسط بزعامة سيلفيو برلوسكوني أم يسار الوسط بزعامة فرانشيسكو روتللي سيشكل الحكومة التاسعة والخمسين في تاريخ إيطاليا منذ عام 1945.

ويأتي التصويت في ختام حملة انتخابية كبيرة الشبه بسباق الرئاسة الأميركية أكثر من كونها انتخابات برلمانية إيطالية تقليدية، حيث ركزت الحملة بشدة على الشخصيتين البارزتين في الانتخابات وهما الملياردير برلوسكوني (64عاما) صاحب إحدى كبرى شركات الإعلام الإيطالية وروتللي (46 عاما) رئيس بلدية روما السابق.

وبينما صور برلوسكوني نفسه بأنه عصامي باستطاعته أن يمكن الإيطاليين من أن يصبحوا أثرياء بسرعة، قال روتللي عن نفسه إنه مدافع عن الفقراء في مواجهة ما يصفه برأسمالية خصمه التي لا يمكن وقفها. وأظهرت آخر استطلاعات الرأي تقدم يمين الوسط على يسار الوسط بنحو أربع نقاط مئوية.

ومع الأخذ في الاعتبار هامش الخطأ فإن مثل هذا الفارق البسيط نفسه يعني أن السباق سيكون محتدما بين الجانبين. وأوضحت استطلاعات الرأي أن قطاعا عريضا من الناخبين لم يحدد موقفه عند إجراء آخر استطلاعات للرأي في أواخر أبريل قبل حظرها بموجب القانون قبيل الانتخابات. ومن المقرر أن تظهر أولى توقعات الكمبيوتر بعد إغلاق مراكز الاقتراع في الساعة العاشرة من مساء اليوم.

المصدر : رويترز