أفادت تقارير صحفية في واشنطن أن أقمار التجسس الأميركية رصدت أدلة تبين أن الصين صعدت من الاستعدادات لإجراء تجربة نووية تحت الأرض من الممكن أن تكون قبل نهاية الشهر الحالي.

ونقلت صحيفة واشنطن تايمز عن مسؤولي مخابرات أميركيين قولهم إن أقمار التجسس التقطت في الأسبوع الماضي نشاطا في مركز"لوب نور" لتجارب الأسلحة النووية في إقليم شينجيانغ النائي في غرب الصين.

وأبلغ المسؤولون -الذين رفضوا الإفصاح عن هويتهم- الصحيفة بأن المعلومات وردت في تقارير مخابرات تزامنت مع استئناف رحلات الاستطلاع الأميركية بالقرب من الصين يوم الاثنين الماضي.

كما نقلت الصحيفة عن المسؤولين قولهم إنه من المعتقد أن الصين تحاول تطوير رأس حربية صغيرة جديدة بالاستناد إلى تصميم الرأس الحربية النووية الأميركية "دبليو/88". وأضافت أن الصين حصلت على معلومات التصميم السري الخاص بالرأس الحربية عن طريق أعمال التجسس في الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة المخابرات الأميركية تشتبه في أن الصين تقوم بتجارب نووية سرية تعتمد على انفجارات صغيرة تحت الأرض. وكانت صحيفة واشنطن تايمز قد نشرت أول مرة عن الاستعداد للتجارب النووية في موقع "لوب نور" في التاسع من الشهر الماضي بعد أن رصدت وكالة المخابرات المركزية مؤشرات على تجربة نووية وشيكة في مارس/ آذار الماضي.

وكان خلاف قد تفجر بين الصين وأميركا إثر اضطرار طائرة تجسس أميركية متطورة للهبوط في جزيرة هاينان الصينية بعد اصطدامها بمقاتلة صينية مطلع الشهر الماضي، في حين تحطمت المقاتلة وقتل قائدها. وقد أكدت الصين أول أمس الخميس مجددا أنها لن تسمح لطائرة التجسس الأميركية بمغادرة البلاد جوا، لكنها امتنعت عن تبرير ذلك.

المصدر : رويترز