معمر القذافي
طلب الزعيم الليبي معمر القذافي من الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني البقاء في السلطة بعد انتهاء مدته الدستورية الثانية عام 2006. وقال القذافي عشية الاحتفال بأداء موسيفيني ليمين القسم عقب انتخابه رئيسا للبلاد خمس سنوات أخرى، إن الرئيس الأوغندي وحده قادر على إدارة دفة البلاد نحو المزيد من التقدم.

ووصف القذافي في حديث لحزب مؤتمر حركة المقاومة الوطنية الحاكم في أوغندا برنامج موسيفيني بأنه برنامج ثوري يهدف إلى تحويل أوغندا من دولة أقل نموا إلى دولة نامية. وأضاف أن القادة الذين يتمتعون بقدرات مثل هذه يجب ألا يحكموا بعامل الزمن والفترات الرئاسية والانتخابات.

وقال إن القادة الثوريين يجب ألا يحددوا بفترة معينة لإنهاء حكمهم حالهم حال المشروبات المعلبة التي توضع لها فترة صلاحية معينة. وأضاف أن "حرمان قادة كهؤلاء فرصة البقاء في السلطة من خلال الانتخابات غلطة كبيرة".

ووصف القذافي الذي يحكم ليبيا منذ عام 1969 الانتخابات الرئاسية بأنها "تقليعة قديمة قادمة من الغرب". وعقب موسيفيني الذي ستنتهي فترته الثانية عام 2006 على ملاحظات القذافي بأنها مثيرة.

يوري موسوفيني
جاء ذلك عشية الاحتفال الذي سيقام بمناسبة أداء موسيفيني اليمين الدستورية رئيسا لأوغندا بعد فوزه في الانتخابات التي أقيمت في أوغندا في 12 مارس/آذار الماضي. ويتوقع أن يحضر الحفل رؤساء كينيا وبوروندي وتنزانيا وزامبيا والسودان.

وكان موسيفيني انتخب رئيسا للبلاد لفترة رئاسية ثانية متفوقا بنسبة 70% من الأصوات على خصمه كيزا بيسيغي الذي طعن في نتيجة تلك الانتخابات.

المصدر : الفرنسية