أعرب عشرة مسؤولين في دول شيوعية سابقة بالبلقان والبلطيق اجتمعوا في سلوفاكيا عن تأييدهم "لرؤية أوروبا حرة وموحدة" وللإسراع في توسيع حلف شمال الأطلسي (الناتو) شرقا من دون الالتفات للمعارضة الروسية.  

وأعرب هؤلاء المسؤولون في ثماني دول من الكتلة السوفياتية السابقة بالإضافة إلى سلوفانيا وكرواتيا في "إعلان براتيسلافا" عن رغبتهم في الانضمام إلى "المجموعة الأوروبية وبناء أوروبا غير مقسمة وموحدة وحرة ومستقرة وسلمية وديمقراطية ومزدهرة".

وأشاد الموقعون -وهم ثمانية رؤساء حكومات ونائبا رئيس حكومة- بـ"الدور الأساسي للاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي -المؤسستين الأساسيتين لأوروبا الأطلسية- في عملية تحول الديمقراطيات الجديدة واندماجها في أوروبا".

وجاء في الإعلان "نعتقد أن حلف الناتو يبقى قلب الأمن عبر الأطلسي والاستقرار الأوروبي وأن الأمن في الاتحاد الأوروبي سيساهم في تعزيز قدرة الحلف".

ودعا الرئيس التشيكي فاتسلاف هافل الناتو للإسراع بقبول دول إستونيا ولاتفيا وليتوانيا في عضوية الحلف من دون الالتفات إلى معارضة روسيا لهذه الخطوة، وقال إن أي تأخير لهذا الإجراء سيزيد من صعوبة تحقيقه. وكانت روسيا قد أعلنت بوضوح أنها تعتبر أي خطوة من هذا النوع عملا عدائيا يستهدف أمنها القومي.

المصدر : رويترز