متمردو آتشه ينفون صلتهم بانفجار في جاكرتا
آخر تحديث: 2001/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/18 هـ

متمردو آتشه ينفون صلتهم بانفجار في جاكرتا

صبي من إقليم آتشه يشارك في تظاهرة ضد الجيش الإندونيسي أمام السفارة الأميركية في جاكرتا (أرشيف)

نفى متمردو إقليم آتشه الإندونيسي تورطهم في انفجار وقع بسكن لطلاب الإقليم في العاصمة جاكرتا أمس الخميس.
 
وتجري الشرطة تحقيقا مع 11 شخصا حول الحادث الذي أوقع قتيلين.
 
في غضون ذلك يستعد الرئيس عبد الرحمن واحد لإجراء فحوص طبية شاملة بعد أن أثير جدل حول حالته الصحية.

وقد اتهم المتمردون قوات الأمن الإندونيسية بالوقوف وراء الحادث من أجل تشويه سمعة هذه الحركة المنادية بالاستقلال عن الوطن الأم وتبرير الملاحقات التي تقوم بها على أرض الإقليم، بيد أن الأمن الإندونيسي نفى هذه الاتهامات.

وتجري الشرطة تحقيقا مع أحد عشر شخصا جميعهم من آتشه، لصلتهم المحتملة بالحادث بعدما ثارت فرضية أن الانفجار وقع عندما كان هؤلاء الطلاب يعدون قنابل محلية الصنع وذلك إثر عثورها في المكان على قنبلة لم تنفجر.

وأوضحت الشرطة أن القنبلة التي عثر عليها تحتوي على مواد شديدة الانفجار.

رجل شرطة في مكان الانفجار
وقال شهود عيان إن الشرطة الإندونيسية اقتادت عددا من المشتبه بهم إلى موقع الانفجار بحثا عن عبوات ناسفة أخرى. كما صادرت جميع المستندات التي وجدت مع الطلاب الذين ينتمون لحركة آتشه الحرة ومن بينها مجلة عن الأسلحة.

وأشار متحدث باسم قوات الأمن إلى أنهم يحققون أيضا في انفجار صغير وقع في منطقة ديبوك جنوب العاصمة في وقت متأخر أمس دون أن يسفر عن وقوع ضحايا.

لكن متحدثا باسم المتمردين نفى أن يكون الطلاب المعتقلون أعضاء في الحركة التي قال إنها لا ترغب في إثارة الرعب في العاصمة. وأضاف المتحدث "نحن نقاتل من أجل استقلال آتشه وليس جاكرتا".

في السياق ذاته أعلنت تايلند أنها عثرت على ذخيرة ومتفجرات وألغام أرضية في جنوب البلاد يعتقد أنها في طريقها إلى إقليم آتشه الإندونيسي. وطالب رئيس الوزراء التايلندي بإجراء تحقيق دقيق في الحادث الذي اعتقل فيه اثنان من صغار الجنود التايلنديين من أجل معرفة الجهة التي تقف وراء العملية. ولم يرد رد فعل من إندونيسيا إزاء هذه الأنباء.

فحص طبي للرئيس

عبد الرحمن واحد
في غضون ذلك يستعد الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد لإجراء فحوص طبية بعد أن ثارت تكهنات حول حالته الصحية. وقال الفريق الطبي الذي يرأسه شقيق واحد إن الرئيس سيخضع للراحة اليوم الجمعة استعدادا لإجراء فحوص طبية في المستشفى.

وتعتبر الفحوص الطبية هذه الأخيرة في سلسلة فحوص خضع لها الرئيس واحد في الآونة الأخيرة إثر إصابته بعدة جلطات.

يذكر أن الرئيس الإندونيسي يواجه حملة لمطالبته بالاستقالة يقودها نواب البرلمان بعد اتهامه بالفساد والعجز الصحي، لكن واحد صمد حتى الآن في وجه هذه الحملة.

المصدر : وكالات