مصرع أكثر من خمسين تشاديا في أفريقيا الوسطى
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/17 هـ

مصرع أكثر من خمسين تشاديا في أفريقيا الوسطى

أعلن الوزير المكلف بشؤون الأرياف في جمهورية أفريقيا الوسطى سالومون نمكوسيريينا أن أكثر من خمسين من مربي الماشية التشاديين قتلوا الشهر الماضي في أراضي الجمهورية، وتعهد بتقصي الحقائق حول هذه الأحداث ومعاقبة المتسببين بها.

 وقال الوزير في تصريحات له عبر الإذاعة أن هذه المجموعة تعرضت "لمذبحة" في أبريل/ نيسان الماضي في جمهورية أفريقيا الوسطى، ووعد "بإلقاء الضوء على هذه الأحداث المؤسفة لينال المسؤولون عنها عقابا شديدا طبقا للقانون".

وأضاف نمكوسيرينا أن هذه الأحداث وقعت نتيجة "للجريمة الفظيعة التي اقترفها مربو الماشية التشاديين وهم في طريق عودتهم إلى بلادهم". وتابع بأن التقرير الذي وضعته سلطات بلاده تضمن إحصائية بالمجازر الواقعة ما بين اليوم الأول والخامس عشر من الشهر الماضي على يد عناصر من كتيبة القوات المسلحة لأفريقيا الوسطى.

وقال الوزير إن هذه الحصيلة قد ترتفع لوقوع ضحايا في مناطق أخرى على يد قطاع الطرق. ووصف الوضع بأنه خطير "وكأن جمهورية أفريقيا الوسطى دولة القانون أصبحت تطبق شريعة الغاب".

وكان نائب من أفريقيا الوسطى أعلن في الأول من الشهر الحالي أن مذبحة وقعت بحق مربي الماشية من حملة الجنسية التشادية أودت بحياة 21 شخصا، وإصابة سبعة بجروح في منطقة بالوكي الواقعة على بعد مائتي كلم شمال غرب العاصمة بانغي.

وفي السادس عشر من الشهر الماضي قالت الإذاعة الوطنية إن هجوم مربي الماشية التشاديين على قرية شمالي البلاد أوقع 11 قتيلا و16 جريحا في صفوف القرويين، وكان المهاجمون أحرقوا 65 منزلا وأطلقوا السهام على السكان الذين حاولوا الفرار من الحرائق، بينما قتل طفل في الحريق.

يشار إلى أن الأضرار التي تلحقها مواشي التشاديين الرحل بالمزروعات في أفريقيا الوسطى وراء الخلافات المتكررة والعنيفة أحيانا بين الرحل والسكان المحليين. وتقوم العصابات المسلحة الخارجة عن السيطرة بالتسلل عبر الحدود بين جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد، وترتكب أعمال النهب والاغتصاب والقتل في القرى النائية.

المصدر : الفرنسية