صيانة الدستور يستبعد غالبية المرشحين للرئاسة الإيرانية
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/17 هـ

صيانة الدستور يستبعد غالبية المرشحين للرئاسة الإيرانية

عدد من المرشحين للرئاسة في إيران يتوسطهم الرئيس خاتمي (أرشيف)
قال بيان لمجلس مراقبة الدستور نشرته وكالة الأنباء الإيرانية إن المجلس استبعد غالبية المتقدمين بترشيحاتهم لانتخابات رئاسة الجمهورية وأبقى على 46 منهم فقط ستتم تصفيتهم أيضا في غضون الأيام القليلة القادمة.

فقد استبعد مجلس مراقبة الدستور الغالبية العظمى من المتقدمين للانتخابات الرئاسية والبالغ عددهم 814 شخصا، وقال المجلس في بيانه إن المتبقين وعددهم 46 مرشحا ستتم تصفيتهم خلال الأيام القليلة القادمة قبل إعلان القائمة النهائية للمرشحين الذين سيخوضون انتخابات الثامن من يونيو/ حزيران المقبل.

وأوضح بيان المجلس أن من بين المتقدمين 45 امرأة وأكثر من سبعين من القيادات الدينية. ويتوقع المراقبون فوز الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي بفترة رئاسية ثانية رغم النكسات المتتالية التي تعرض لها برنامجه الإصلاحي. ويمثل الاقتصادي وزير العمل السابق أحمد توكلي أكبر تحد من جانب المحافظين لخاتمي هذه المرة.

كما يتوقع المراقبون أن تضم القائمة النهائية عشرة أشخاص فقط بينهم الرئيس خاتمي ووزير الدفاع علي شمخاني وخمسة وزراء آخرين.

وكان مجلس مراقبة الدستور المكون من 12 شخصا والمكلف بالتحقق من مدى الالتزام الديني للمرشحين قد أقر أربعة مرشحين فقط من بين أكثر من مائتي مرشح لخوض الانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 1997 وفاز فيها الرئيس خاتمي بنحو سبعين في المائة من الأصوات على منافسه المحافظ رئيس البرلمان السابق علي ناطق نوري.

ويضم هذا المجلس ستة من علماء الدين يعينهم المرشد الروحي للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي الذي يعتبر على نطاق واسع الأقرب إلى التيار المحافظ، بينما يختار البرلمان الأعضاء الستة الآخرين من رجال القانون وفقا لقائمة محدودة يقدمها رئيس السلطة القضائية الذي يعينه أيضا خامنئي.

ومن المقرر أن يعلن المجلس نتائج تصفيته بحلول الثامن عشر من الشهر الجاري، على أن تبدأ الحملة الانتخابية في التاسع عشر من نفس الشهر وتستمر حتى قبل يوم من فتح مراكز الاقتراع.

المصدر : وكالات