مدن العالم تشهد مسيرات ومواجهات في عيد العمال
آخر تحديث: 2001/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/8 هـ

مدن العالم تشهد مسيرات ومواجهات في عيد العمال

مواجهات بين المتظاهرين وقوات الشرطة في شارع أوكسفورد وسط لندن

شهد عدد من المدن والعواصم في مختلف أنحاء العالم مظاهرات ومسيرات عارمة نددت بالعولمة والرأسمالية في إطار الاحتفالات بعيد العمال الذي يصادف الأول من مايو/ أيار كل عام. وتحولت بعض تلك الاحتجاجات إلى أعمال شغب وعنف، حيث اشتبك المتظاهرون مع قوات مكافحة الشغب في عدد من العواصم الأوروبية.

ففي العاصمة البريطانية لندن اشتبك آلاف المتظاهرين مع قوات مكافحة الشغب التي أحاطت بهم في منطقة التسوق الرئيسية، وقال شهود عيان إن الشرطة استخدمت الهراوات لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا الشرطة بالزجاجات والعلب والعصي وأطلقوا الألعاب النارية. وأسفرت تلك المواجهات عن وقوع إصابات بين أفراد الشرطة.

وكانت السلطات البريطانية قد عززت إجراءات الأمن في لندن، ونشرت نحو ستة آلاف شرطي من وحدات مكافحة الشغب، وتعهدت بمنع تكرار الفوضى التي حدثت بقلب العاصمة البريطانية في عيد العمال العام الماضي.

وفي ألمانيا استخدمت شرطة مكافحة الشغب خراطيم المياه لتفريق آلاف المتظاهرين من اليساريين بعد أن ألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة على أفراد الشرطة في برلين، وذلك رغم الحظر الذي فرضته الحكومة على تنظيم تلك التظاهرات.

وكان نحو ستة آلاف متظاهر قد أقاموا المتاريس مساء أمس الاثنين في ضواحي العاصمة الألمانية. وقالت الشرطة إن المتظاهرين أشعلوا النار في بعض تلك المتاريس. وأصيب في المواجهات عدد من أفراد الشرطة التي اعتقلت بعض المتظاهرين.

جريح في مواجهات لندن بعيد العمال
ونظمت النقابات في فرنسا مظاهرات في أرجاء المدن الفرنسية اشترك فيها مئات الآلاف من العمال الذين احتجوا على إجراءات الحكومة بشأن تقليص عدد الوظائف. وقد أحرق المتظاهرون دمى لمطعم ماكدونالدز الأميركي باعتباره رمزا للرأسمالية.

واعتقلت السلطات في مدينة زيورخ السويسرية عشرات الأشخاص بعد مواجهات عنيفة مع متظاهرين يساريين، استخدمت فيها الشرطة القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

وفي روسيا سار عشرات الآلاف من المتظاهرين الشيوعيين في شوارع العاصمة موسكو مطالبين بما أسموه "ستالين جديد". كما احتشد آلاف المتظاهرين في سيبيريا مطالبين برفع الأجور وتحسين ظروف العمل والرواتب.

وشهد عدد من المدن الأسترالية مظاهرات حاشدة، ونزل آلاف المحتجين المناهضين للعولمة إلى شوارع سيدني وملبورن، وأحرقوا دمى ترمز لشخصيات سياسية، وحاصروا مباني البورصة التي أعلنت إقفال أبوابها. وقد منعت قوات الشرطة المحتجين من الوصول إلى عدد من المنشآت الهامة واشتبكت معهم.

وفي سول ردد نحو عشرين ألف متظاهر كوري جنوبي هتافات مطالبة باستقالة الحكومة التي وصوفوها بأنها تضطهد العمال، واحتجوا على برنامج الحكومة لإعادة هيكلة الاقتصاد.

ونظم آلاف العمال الذين يعانون من البطالة احتجاجات في العاصمة التايوانية تايبيه، طالبوا فيها بتوفير فرص العمل واستقالة كبار المسؤولين. وقد منعت الشرطة التي أقامت المتاريس وصول المتظاهرين إلى مبنى الرئاسة.

وفي تركيا جرح خمسة متظاهرين واعتقلت قوات الأمن خمسة آخرين في مدينة ديار بكر، بعد اشتباكات استخدمت الشرطة أثناءها الهري لتفريق المتظاهرين. وقد أصر المحتجون على التجمع رغم حظر السلطات المحلية إحياء أي شكل من أشكال الاحتفالات بعيد العمال. وشارك عشرات الآلاف من المتظاهرين في مسيرات جرت في 44 مدينة تركية، منها إسطنبول وأنقرة، استجابة لدعوة وجهتها النقابات المركزية ومنظمات غير حكومية.

أما في زمبابوي فقد شارك الآلاف في احتجاجات عيد العمال، حيث احتشد عدد منهم في ملعب العاصمة هراري الذي يضم 40 ألف مقعد. وهددت عناصر تنتمي إلى حركة قدامى المحاربين المؤيدة للسلطة اليوم الثلاثاء بمهاجمة عدد من المؤسسات في زمبابوي التي لا تحترم العمال لديها بما فيه الكفاية ومعاقبة المسؤولين عنها.

تجدر الإشارة إلى أن احتجاجات اليوم تأتي في إطار سلسلة من الاحتجاجات نظمها مناهضو العولمة في أماكن متفرقة من العالم، بدأت باحتجاجات سياتل بولاية واشنطن الأميركية عام 1999 ضد منظمة التجارة العالمية، مرورا باحتجاجات براغ العام الماضي، وانتهاء بقمة كوبيك الشهر الماضي.

المصدر : وكالات