فويتسلاف كوستونيتشا
قال مستشار للرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا إنه يتوقع أن تبدأ لجنة "حقيقة ومصالحة" التي أعلن عن إنشائها كوستونيتشا للنظر في أسباب الحرب التي شهدتها يوغسلافيا وتحديد المسؤولين عنها نهاية الشهر الجاري. وأنشئت اللجنة على غرار لجنة شكلت في جنوب أفريقيا للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان إبان حكم نظام التمييز العنصري هناك.

وأوضح غراديمير ناليتش وهو محام يعمل مستشارا لكوستونيتشا  في مجال حقوق الإنسان أن اللجنة ستدرس جذور أربع حروب اندلعت في منطقة البلقان بهدف معرفة أسباب اندلاع  تلك الحروب والمتورطين فيها والمسؤولين الحقيقيين عنها.

وهذه الحروب هي حرب سلوفينيا عام 1991 وحرب كرواتيا بين عامي 1991 و1995 وحرب البوسنة والهرسك بين عامي 1992 و1995.

وقد أعلن كوستونيتشا الأسبوع الجاري إنشاء اللجنة المؤلفة من 19 شخصا وتضم حقوقيين ومؤرخين وعلماء نفس وصحفيين إضافة الى معارضين سابقين ومتعاونين سابقين مع الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وأشار ناليتشالى إلى أنه إذا كان المطلوب مصالحة حقيقية داخل المجتمع السابق فلا بد من تشكيل لجنة تمثل المجتمع برمته. وشدد على ضرورة الإسراع بالعمل في اللجنة لتفادي انتشار ما أسماه بفقدان الذاكرة الجماعية.

وستدون اللجنة في عملها روايات لمواطنين عاديين وأشخاص شهدوا تلك الأحداث وأوضح ناليتشالي أن طريق عمل اللجنة سيكون طويلا ومؤلما في بلد لم يقدم على فتح ملف جرائم الحرب رسميا. كما ستبحث اللجنة كذلك في النزاعات التي جرت في البلقان وفي علاقاتها المتناقضة أحيانا.

وأوضح ناليتشالى أن البعض سيشير إلى استحالة مهمة اللجنة خصوصا أن الحرب لم تنته، وأن آلاف اللاجئين لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم مشيرا إلى النزاع في كوسوفو ووجود 400 ألباني في السجون واعتبار آلاف الأشخاص في عداد المفقودين.

المصدر : الفرنسية