تيرنر أثناء لقائه بوتين في يناير الماضي (أرشيف)
نفى بريان فاو المتحدث  باسم قطب الإعلام الأميركي تيد تيرنر وجود أي خطط للحد من السياسة التحريرية المستقلة لمحطة تلفزيون (إن تي في)، مشددا حرصه على حماية هذه السياسة. في هذه الأثناء نقل الرئيس السوفياتي الأسبق ميخائيل غورباتشوف عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إنه يرغب في إنهاء أزمة إدارة المحطة مع شركة غازبروم عبر القضاء.

وجاء نفي فاو ردا على ما بثه راديو إكو الروسي بشأن ما اعتبره قائمة مبادئ لتيرنر عن المحطة مكونة من عشر نقاط أثناء التفاوض لشراء بعض حصصها. وادعى الراديو وجود شرط في القائمة بألا تتضمن معارضة للحكومة الروسية أو أي حزب أو جماعة سياسية أو أفراد. واعتبر فاو ما أورده الراديو غير حقيقي.

وكان تيرنر قد أعلن أنه يدرس شراء نحو 30% من أسهم المحطة من مالكها قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوسينسكي المحددة إقامته حاليا في إسبانيا تمهيدا للبت في طلب روسيا تسليمه لمحاكمته في تهم بالفساد.

غورباتشوف
في غضون ذلك ذكرت وكالة انترفاكس أن غورباتشوف أعلن بعد قيامه بزيارة الكرملين ولقاء بوتين أن المحاكم العليا هي الجهة المخولة للنظر في قانونية الإجراءات التي أدت إلى تسلم شركة الغاز العملاقة غازبروم إدارة المحطة. ويترأس غورباتشوف المجلس العام للمحطة, ومهمته متابعة احترام شروط الأخلاق الإعلامية وحرية التعبير.

كما دعا المستشار الألماني غيرهارد شرودر الرئيس الروسي أثناء محادثاتهما اليوم الاثنين في مدينة بطرسبرغ الروسية إلى حماية حرية الإعلام. وأبلغ الصحفيين عقب المحادثات أنه بحث مع بوتين قضية محطة (إن تي في) التي تعد شبكة التلفزيون الوحيدة في روسيا.

وكانت تظاهرة قد سارت في شوارع مدينة بطرسبرغ أمس الأحد شارك فيها الآلاف تأييدا لمحطة تلفزيون (إن تي في) المستقلة ودعما لموقف العاملين فيها. 

المصدر : وكالات