اتفاق بين مقدونيا والاتحاد الأوروبي حول حقوق الألبان
آخر تحديث: 2001/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/16 هـ

اتفاق بين مقدونيا والاتحاد الأوروبي حول حقوق الألبان

ليندا ورئيس الوزراء المقدوني بعد توقيع الاتفاق
وقعت الحكومة المقدونية والاتحاد الأوروبي اليوم اتفاقا تتعهد سكوبيا بموجبه بإدخال إصلاحات أساسية لإنهاء فتيل التوتر العرقي في البلاد. وتضمن الاتفاق ترشيح مقدونيا لعضوية الاتحاد الأوروبي، مقابل التزام سكوبيا بإدخال إصلاحات اقتصادية واحترام حقوق الإنسان.  

ويرى مسؤولون في الاتحاد الأوروبي في الاتفاق خطوة أولى على طريق طويل تحصل بموجبه مقدونيا على عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي.

وتضمن الاتفاق الذي أطلق عليه اسم "اتفاقية المشاركة والاستقرار" ترشيح مقدونيا لعضوية الاتحاد الأوروبي، مقابل التزام سكوبيا بإدخال إصلاحات اقتصادية وباحترام أسس الديمقراطية وحكم القانون ومبادئ حقوق الإنسان.

ويتيح الاتفاق لمقدونيا حرية تصدير بضائعها لدول الاتحاد الأوروبي دون قيود أو تعرفات جمركية، وفي المقابل تسمح لمقدونيا بالإبقاء على التعرفات المفروضة على وارداتها من الاتحاد الأوروبي.

وتقول وزيرة خارجية السويد آنا ليندا التي حضرت مراسم توقيع الاتفاق في لوكسمبورغ إن المستقبل الآن يعتمد عليكم.. حظا سعيدا ومرحبا بكم في عائلتنا الكبيرة".

وقالت ليندا -التي تترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد- بعد الجولة الأولى من المحادثات إن السلطات المقدونية تسعى إلى إجراء حوار مع كل الأطراف المعنية وإجراء حوار مع الأقلية الألبانية، وأعربت عن أملها في إحراز تقدم ملحوظ خلال فصل الربيع.

الأقلية الألبانية تطالب بالمساواة (أرشيف)
وحضر توقيع الاتفاق كذلك رئيس الوزراء المقدوني ليبجكو جورجيوفسكي وممثلون عن مختلف التيارات السياسية في البلاد بما في ذلك الحزب الرئيسي الممثل للسكان ذوي الأصول الألبانية في مقدونيا، وتغيب حزب الرخاء الديمقراطي الألباني عن الحضور، وهو ما اعتبره بعض المراقبين إشارة مثيرة للقلق.

وقلل وزير الخارجية المقدوني سيرغان كريم من شأن مقاطعة حزب الرخاء الديمقراطي للمحادثات، وأشار إلى أن أحزابا ألبانية أخرى حضرت، وأضاف أعتقد أنهم سينضمون إلينا في يوم ما بعد أن يدركوا أنهم يقودون أنفسهم إلى العزلة.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت الشهر الماضي بين القوات المقدونية والمقاتلين من أصول ألبانية. وتطالب الأقلية الألبانية التي تشكل ثلث سكان مقدونيا بتعديل دستور البلاد بحيث يحصلون على حقوق مساوية لحقوق المنحدرين من أصول سلافية.

المصدر : وكالات