ميلوسوفيتش
أوكل الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش المعتقل حاليا في بلغراد مهام رئاسة الحزب الاشتراكي الصربي إلى وزير الخارجية السابق زيفادين يوفانوفيتش بصورة مؤقتة. في غضون ذلك استمر مؤيدوه في مظاهراتهم المطالبة بإطلاق سراحه.

وجاء في بيان للحزب أن "اللجنة المركزية للحزب أقرت السبت بالإجماع اقتراحا لرئيس الحزب الاشتراكي سلوبودان ميلوسوفيتش بأن تعهد قيادة الحزب أثناء فترة اعتقاله إلى زيفادين يوفانوفيتش نائب رئيس اللجنة المركزية".

وعينت اللجنة المركزية برانيسلاف إيفكوفيتش في منصب نائب رئيس هذه الهيئة العليا في الحزب الاشتراكي.

يشار إلى أن يوفانوفيتش وإيفكوفيتش متهمان أيضا باستغلال السلطة ويخضعان لتحقيق قضائي، وقد شاركا السبت في تجمع ببلغراد ضم نحو ألفي شخص من أنصار ميلوسوفيتش الذين طالبوا بالإفراج عنه.

ووصف هذا التجمع الذي نظمه الحزب بأنه أكبر تجمع احتجاجي يطالب بإطلاق سراح ميلوسوفيتش منذ اعتقاله قبل ستة أيام.

وكان الحزب الاشتراكي قد تلقى نكستين أخريين بعد هزيمته في الانتخابات الأخيرة حيث أوقف رئيس الحزب ميلوسوفيتش في الأول من أبريل/ نيسان الحالي، واستقال نائب الرئيس ميلان ميلوتينوفيتش بعد يومين من ذلك.

وكان ميلوتينوفيتش -وهو رئيس صربيا- الوحيد من المعاونين السابقين لميلوسوفيتش الذي بقي في منصبه، غير أن النيابة العامة في بلغراد أمرت مؤخرا بإجراء تحقيق قضائي معه أيضا حيث اتهمته بتسهيل منح جوازات سفر دبلوماسية لماركو نجل ميلوسوفيتش.

المصدر : الفرنسية