سيارات للمهاجرين المادوريين أحرقها الداياك (ارشيف)

تجددت الاشتباكات العرقية في الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو، وقالت الشرطة إن ثلاثة من أفرادها وستة من السكان الأصليين قتلوا في اشتباكات عنيفة بين القوات الخاصة وعدد من قبائل الداياك وقعت بالقرب من مدينة سامبيت المضطربة.

وقد وقع القتال في بلدة بانغكال التي تبعد أربعين كيلومترا شرقي سامبيت كبرى مدن إقليم كالمنتان، وقال مسؤولون إندونيسيون إن القتال اندلع بعد أن حاولت الشرطة مصادرة أسلحة من مجموعة من الداياك.

ويعد الاشتباك هو الأول منذ اندلاع أعمال العنف الطائفي التي شهدتها الجزيرة في فبراير/شباط الماضي وأودت بحياة نحو خمسمائة شخص معظمهم من المادوريين الذين وطنتهم الحكومة في الجزيرة قبل أربعة عقود.

وقال مسؤول حكومي في سامبيت إن الأوضاع اليوم مستقرة وقد خفت حدة التوتر. وتنتشر المئات من قوات الشرطة والجيش في بلدة بانغكال في محاولة لمنع وقوع المزيد من الهجمات العرقية. وكان قادة قبائل الداياك في بورنيو أمهلوا جميع المهاجرين من جماعات المادورا حتى يوم السبت لمغادرة بلدة بانغكال في إقليم كالمنتان.

الشرطة الإندونيسية تجلي المادوريين (أرشيف)

وقالت صحيفة جاكرتا بوست اليوم السبت إن أربعة أشخاص قتلوا في أعمال عنف طائفية بإقليم سولاويزي وسط إندونيسيا وأن قرابة ثلاثمائة مسلح داهموا مركزا للشرطة.

وأرغمت أعمال العنف التي شنتها قبائل الداياك لطرد المادوريين نحو خمسين ألف شخص معظمهم من المادوريين على الفرار من منازلهم إلى جزيرة جاوا الشرقية.

المصدر : رويترز