انتشر أفراد من قوات الأمن في جامعات ساحل العاج بعد أسابيع من أحداث العنف التي تدور بين أجنحة طلابية سياسية متنافسة خلفت وراءها قتيلا واحدا على الأقل وبضعة جرحى. وتترافق هذه الأحداث مع عدم الاستقرار السياسي في البلاد. 

وقال وزير الداخلية إيميل بوغا دودو إن الحكومة ستقوم بنشر قوات الأمن والقوات شبه النظامية في الجامعات من أجل إعادة النظام والقانون.

وأضاف أن الجامعة لن تغلق كما أعلن سابقا لأن الإغلاق من شأنه أن يعاقب الطلاب الأبرياء الذين لم يتورطوا في صراعات الاتحاد الطلابي. وأعلن الوزير أن قوات الأمن ستكون هناك لحفظ النظام وليس للمواجهة.

وكانت المواجهات التي وقعت الأربعاء الماضي بين الأجنحة المتصارعة في اتحاد طلاب الجامعة قد أسفرت عن مقتل أحد الطلاب. ولكن مراقبين ينتقدون الشرطة بالتورط في حادث القتل.

ويعاني الاتحاد الطلابي في الجامعة من انقسامات داخلية منذ سنة أدت إلى مقتل خمسة طلاب في مواجهات دامية فيما بينهم. وقام الجناحان الرئيسان في الاتحاد بانتخاب جمعية طلابية لكل منهما وكذلك قام كل منهما بانتخاب ممثل عنه للأمانة العامة للاتحاد.

المصدر : الفرنسية