قتلت القوات الهندية ستة من المقاتلين الكشميريين الذين قالت الهند عنهم اليوم إنهم قاموا بعبور الحدود في منطقة كشمير، والذين تتهمهم بالمسؤولية عن المذبحة التي قتل فيها عدد من الهندوس وسائقي الشاحنات العام الماضي.

وقال متحدث باسم الشرطة إن المقاتلين الستة قتلوا في منطقة بانيهال التي تقع إلى الجنوب من العاصمة الصيفية سرينغار بعد عبورهم الحدود من باكستان إلى كشمير في وقت متأخر من ليلة الجمعة.

وقالت الشرطة في بيان لها إن هؤلاء الستة مسؤولون عن المذبحة التي قتل فيها عدد من الهندوس وسائقي الشاحنات في مقاطعة دودا العام الماضي. وأضاف بيان الشرطة أن اثنين من قوات الأمن أصيبا بجروح في المواجهة التي جرت مع المسلحين الستة، وتنفي الفصائل الكشميرية أي مسؤولية لها عن مذبحة الكشميريين، واتهموا السلطات الهندية بمحاولة إحداث فتنة في الإقليم بين الغالبية المسلمة والأقلية السيخية.

وأضاف المتحدث أن أحد حراس الحدود الهنود قتل، وجرح ثلاثة آخرون عندما مرت سيارتهم فوق لغم قام بزرعه المقاتلون شمال سرينغار. وفي حادث آخر منفصل قال المتحدث باسم الشرطة إن اثنين من المقاتلين الكشميريين من أعضاء حزب المجاهدين قتلوا، وجرح خمسة جنود في مواجهة مسلحة شمال سرينغار.

وفي تطور آخر جرح عشرون مدنيا مساء الجمعة في باندي بورا عندما ألقت مجموعة من المؤيدين للحكومة الهندية قنبلة على مجموعة أخرى منافسة لها، ولكن القنبلة أخطأت هدفها ووقعت في متاجر للتسوق، مما تسبب في جرح المدنيين.

استمرار التوتر في الولاية
وفي موضع آخر قتل ثلاثة أشخاص في أحداث عنف عبر وادي كشمير.

وتأتي أحداث العنف هذه بعد يومين من محاولة الحكومة الهندية إعطاء قوة دفع جديدة لوقف إطلاق النار الذي أعلنته من جانب واحد والذي مضى عليه أربعة أشهر في كشمير عبر دعوة المقاتلين لحوار سياسي من أجل الوصول إلى السلام في الولاية.

ورحبت الحكومة الهندية بدعوة مؤتمر حريات كل الأحزاب للمشاركة في الحوار. وكانت المنظمات التي تقاتل الهند قد رفضت الهدنة التي أعلنت منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وقالت إن نيودلهي تحاول خداع الرأي العام العالمي عبر الإعلان عن الهدنة دون الالتزام بها.

وكان أكثر من 34 ألف شخص قد قتلوا في حوادث العنف التي يشهدها إقليم كشمير منذ عام 1989 والتي تركز أكثرها ضد الحكم الهندي للولاية. وتوجه الهند أصابع الاتهام لباكستان في أنها وراء تسليح وتدريب المقاتلين وهو ما تنفيه باكستان.

المصدر : الفرنسية