امتنعت الولايات المتحدة اليوم عن التعليق على إصرار الصين بطلب اعتذار رسمي قبل الإفراج عن طاقم طائرة أميركية محتجز في الصين بعد تصادمها مع مقاتلة صينية فوق بحر الصين الجنوبي الأسبوع الماضي. 

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن واشنطن ليس لديها رغبة في الرد على أي تصريح أو رسالة معينة في الوقت الراهن.

وأضاف أن الولايات المتحدة تتوقع استمرار الاجتماعات مع المسؤولين الصينيين. وعبر باوتشر عن تشاؤمه من احتمالات حل الأزمة بناء على المحادثات الأخيرة مع الجانب الصيني، وقال إنه لا يتوقع أن يحدث انفراج في الوقت الراهن، وتأتي تصريحات باوتشر خلافا لسلسلة التصريحات المتفائلة التي أطلقها المسؤولون الأميركيون طوال اليومين الماضيين.

وكان نائب رئيس الوزراء الصيني كيان كيشين قد أكد بشدة اليوم أن بكين لن تكتفي بالأسف الذي أعرب عنه المسؤولون الأميركيون لفقدان طيار صيني، بل لاتزال تصر على تقديم واشنطن لاعتذارات رسمية.

وقال كيان في رسالة وجهت إلى وزارة الخارجية الأميركية إن ما صدر حتى الآن عن الولايات المتحدة بشأن هذا الحادث غير مقبول والشعب الصيني يعتبره غير مرض على الإطلاق.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن كيان قوله إن على واشنطن أن تتحمل المسؤولية وتقدم تفسيرا للحادث.

بوش
ولايزال طاقم طائرة التجسس الأميركية محتجزا منذ الأحد الماضي على جزيرة هاينان في الصين حيث حطت الطائرة وهي من طراز "أي-بي 3" بشكل اضطراري بعد اصطدامها بمقاتلة صينية.

وفي واشنطن ، قالت متحدثة باسم البيت الأبيض إن الرئيس جورج بوش اطلع صباح اليوم على التطورات الأخيرة في المباحثات الدبلوماسية المستمرة مع السلطات الصينية.

وامتنعت المتحدثة عن الإدلاء بأي تعليق على الرسالة التي وجهها نائب رئيس الوزراء الصيني كيان كيشن إلى وزارة الخارجية الأميركية، واكتفت بالقول إن بوش يريد مواصلة الجهود الدبلوماسية للإفراج عن أفراد طاقم طائرة التجسس.

زوجة الطيار الصيني المفقود

وكانت الصحف الصينية الحكومية قد نشرت اليوم في صدر صفحاتها الأولى رسالة من زوجة الطيار الصيني المفقود موجهة إلى بوش تتهمه فيها بالجبن وتشويه سمعة زوجها وانج وي.

وصور مسؤولون أميركيون وانج على أنه طيار مغامر يشتهر بتكتيكاته المغامرة.

وقالت الزوجة روان جوجين إن زوجها لم ينقذ حتى الآن. وأضافت أنه مع وجود حقائق لا يمكن دحضها فإن المسؤولية الكاملة تقع على عاتق المسؤولين الأميركيين الذين بلغوا درجة من الجبن تمنعهم من تقديم إعتذار.

وسلمت هذه الرسالة التي أذاعها التلفزيون الحكومي إلى السفارة الأميركية في بكين مساء أمس.

ورفضت واشنطن حتى الآن تقديم اعتذار رسمي إلى بكين, معتبرة أن الاصطدام وقع في المجال الجوي الدولي وأن الولايات المتحدة لم تخالف القانون بأي شكل من الأشكال.

المصدر : رويترز