لاجئون أفغان (أرشيف)
بدأت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتوزيع المواد الغذائية والبذورعلى الفلاحين في ولاية غور الأفغانية التي تضررت بشدة بسبب الجفاف. وشهدت الولاية الواقعة غربي البلاد بوادر أول تحرك عالمي لتخفيف حدة الأزمة الإنسانية التي تعصف بالبلاد جراء الحرب والجفاف والعقوبات الدولية.

وقال مدير مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جاغجاران إن المرحلة الحالية من البرنامج تشمل توزيع 1790 طنا من المساعدات لعشرة آلاف عائلة تضم 70 ألف شخص.

وأضاف أن اللجنة طلبت من مجلس الأعيان في كل قرية مشمولة بالمساعدات تحديد أسماء العوائل الأكثر احتياجا. وستقدم لكل عائلة مائة كيلوغرام من الأرز و65 كيلوغراما من البذور المنتقاة وزيوت الطهي.

من جانب آخر قالت الأمم المتحدة إن ألف أفغاني يصلون يوميا إلى مخيمات ولاية هرات بحثا عن الطعام والمأوى. وذكر بيان لمكتب المنسق الإنساني التابع للأمم المتحدة إن أوضاع الأفغان تشهد تدهورا متواصلا مع اقتراب حلول موسم الصيف.

وذكر البيان أن اقتراب موسم الصيف يثير مخاوف منظمة الصحة من انتشار الأوبئة والأمراض في معسكرات اللاجئين الأفغان التي تفتقر إلى النظافة والرعاية الصحية. وطبقا لتقارير الأمم المتحدة فإن 800 ألف أفغاني تركوا منازلهم العام الماضي بسبب الجفاف والحرب الدائرة بين حركة طالبان والتحالف المناوئ لها. وقد توجه نحو 170 ألفا آخرين إلى باكستان التي تقول إنها لم تعد تحتمل تدفق المزيد.

المصدر : وكالات