الشرطة تفرق المتظاهرين في داكا (أرشيف)
قالت الشرطة في بنغلاديش إنها اعتقلت 150 من الناشطين في حزب الجماعة الإسلامية أكبر الأحزاب المعارضة في البلاد، بزعم التخطيط لأعمال عنف أثناء إضراب تنوي المعارضة القيام به الأسبوع المقبل.

ويأتي اعتقالهم في إطار الإجراءات الأمنية المشددة من قبل السلطات البنغالية تحسبا لاندلاع اضطرابات تترافق مع الإضراب العام.

وقال مصدر أمني "إن التوقيف يستند إلى قانون الأمن العام"، ويخول القانون رجال الشرطة اعتقال أي شخص لفترات تصل إلى أربعة أشهر قبل توجيه اتهامات له.

والجماعة الإسلامية هي إحدى أربعة أحزاب في تحالف المعارضة  بزعامة رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء الدين، الذي دعا لإضراب جديد يبدأ الاثنين المقبل ويستمر ثلاثة أيام بهدف الضغط على الحكومة لإجراء انتخابات عامة مبكرة.

وتأتي الاعتقالات الجديدة في أعقاب مواجهات عنيفة اندلعت أمس الخميس فور انتشار أنباء عن اعتقال الشرطة السكرتير العام للجماعة وعددا من قادة جناحها الطلابي. وأسفرت المواجهات عن إصابة خمسة ضباط شرطة بجروح وجرح العشرات من أنصار الجماعة الإسلامية.

وأنهت المعارضة الأربعاء الماضي إضرابا عاما استمر ثلاثة أيام وأصاب البلاد بالشلل، كما تخللته أعمال عنف أسفرت عن مصرع ثلاثة أشخاص وجرح 600 آخرين واعتقل على إثره المئات.

وتتهم المعارضة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد بالفساد وسوء الإدارة، وتأمل في إجبارها على التنحي وإجراء انتخابات عامة مبكرة. وترفض حسينة مطالب المعارضة وتصر بالمقابل على إجراء الانتخابات بعد الثالث عشر من يوليو/ تموز القادم.

المصدر : رويترز