باكستان ترفض دعوة الهند للحوار مع الكشميريين
آخر تحديث: 2001/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/13 هـ

باكستان ترفض دعوة الهند للحوار مع الكشميريين

رفضت باكستان عرض الهند إجراء محادثات مع المقاتلين الكشميريين، واتهمتها بالسعي لفرض حل عسكري على إقليم كشمير. كما أكد مؤتمر أحزاب الحرية الكشميري أن العرض سيكون عديم الجدوى ما لم تسمح الحكومة الهندية له بالتشاور مع باكستان والفصائل الكشميرية.

واتهم المتحدث باسم الخارجية الباكستانية الهند بعدم الجدية في الحل السلمي لقضية كشمير بسبب رفضها تحديد المتطلبات الأساسية لعقد المحادثات إضافة إلى تضليلها الرأي العام العالمي في هذا الصدد.

كما اتهم المتحدث الهند باستمرار حملتها الإرهابية وسياسة الاضطهاد ضد المواطنين في كشمير رغم الهدنة التي أعلنتها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وطالب المتحدث الباكستاني الحكومة الهندية بضرورة عقد المفاوضات مع باكستان لحل قضية كشمير.

ووصف رئيس المجلس التنفيذي الحاكم في باكستان الجنرال برويز مشرف هدنة الهند من جانب واحد في كشمير بأنها خدعة. وأبلغ قناة تلفزيون هندية أن أي حوار لتحسين العلاقات الباكستانية الهندية يتوقف على تحديد الموقف من قضية كشمير.

وتطالب باكستان بضرورة مشاركتها في محادثات الهند مع الفصائل الكشميرية الساعية لاستقلال إقليم جامو وكشمير الواقع حاليا تحت السيطرة الهندية.

وقال رئيس مؤتمر تحالف أحزاب الحرية الكشميري عبد الغني بت إنه طلب من الحكومة الهندية السماح لوفد من المؤتمر بالذهاب إلى باكستان أولا لعقد محادثات هناك مع القادة الكشميريين والحكومة الباكستانية ثم بعد ذلك يعود للحوار مع الهند.

وينتظر وفد المؤتمر منذ عدة أشهر موافقة الحكومة الهندية على سفره إلى باكستان لإجراء مشاورات هناك مع حكومتها والجماعات المسلحة الكشميرية بشأن عرض هندي سابق للحوار.

وكان بيان رسمي صدر أمس الخميس عن الحكومة الهندية أكد "أن الحكومة قررت فتح حوار سياسي مع جميع فئات الشعب المحبة للسلام في كشمير بما في ذلك الموجودة خارج الإقليم".

يشار إلى أن الهند تسيطر على نحو ثلثي كشمير، ووقعت حربان من ثلاث مع جارتها باكستان بسبب هذه القضية. وتناضل أكثر من عشر جماعات كشميرية مسلحة ضد القوات الهندية من أجل تحرير كشمير في صراع راح ضحيته أكثر من 30 ألف شخص.

من ناحية أخرى ذكرت الشرطة الهندية أن 17 شخصا أصيبوا بينهم عشرة حالتهم خطرة إثر انفجار وقع بالقرب من دورية أمنية بمدينة بانديبور شمالي جامو وكشمير.

وأضافت أن مسلحين مجهولين حاولوا إلقاء قنبلة على دورية للشرطة إلا أنهم أخطؤوا الهدف فانفجرت بالقرب من أشخاص ينتظرون بجوار محطة للحافلات وأوقعت بينهم الإصابات. ويعتبر ذلك أول حادث يأتي بعد دعوة الهند للحوار مع الكشميريين.

المصدر : وكالات