بوش
أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الخميس عن أسفه لمصير الطيار الصيني الذي اصطدمت طائرته بطائرة استطلاع أميركية في الجو يوم الأحد والذي لا يزال في عداد المفقودين. وقال الرئيس الأميركي إن الحادث يجب ألا يؤثر سلبيا على العلاقات بين البلدين.

وتابع أن علاقات الولايات المتحدة مع الصين هامة جدا لكن يتعين على بكين أن تعرف أن الوقت قد حان لعودة طاقم الطائرة الأميركية المحتجزة إلى بلادهم.

الطيار الصيني المفقود

وأضاف بوش أنه يأسف لفقدان الطيار الصيني وكذلك لفقدان إحدى الطائرات الصينية وعبر عن تعاطفه مع أسرة الطيار. وتضاءلت الآمال في احتمالات بقاء الطيار الصيني المفقود على قيد الحياة.

وجاءت تصريحات بوش بعد يوم من تصريحات مماثلة أدلى بها وزير خارجيته كولن باول الذي دعا كذلك للإفراج عن 24 عسكريا أميركيا هم طاقم الطائرة التي تحتجزها الصين في جزيرة هاينان.

وقال بوش إنه يعتزم ضمان وجود علاقات طيبة بين البلدين، لكنه ينبغي على الصينيين العمل سريعا لإنهاء هذه الأزمة. وكانت الطائرة الأميركية هبطت اضطراريا في الجزيرة الصينية بعد أن اصطدمت بمقاتلة صينية.

وفي العاصمة الأميركية واشنطن قال مسؤولون دفاعيون إن طاقم طائرة التجسس الأميركية استطاع إتلاف كل البيانات الحساسة الموجودة في الطائرة قبل سيطرة الجيش الصيني عليها.

طائرة التجسس الأميركية
المحتجزة في الصين
وأوضح المسؤولون أن طاقم طائرة الاستطلاع أي بي/3 تم تدريبه على محو البيانات التي يجري تخزينها في أجهزة كمبيوتر الطائرة وإتلاف المعدات السرية الموجودة على متنها في الحالات الطارئة. 

في هذه الأثناء أعلن البيت الأبيض أن الاتصالات بين الولايات المتحدة والصين تكثفت سعيا إلى حل قضية الطائرة، ولكنه لم يشر إلى حصول أي تقدم.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايتشر إن الجانبين حققا تقدما على الصعيد الدبلوماسي أتاح إجراء اتصالات مكثفة.  وفي رد حول تقدم محتمل اكتفى بالتكرار أن الحكومتين تجريان حاليا اتصالات مكثفة.

وفي السياق نفسه توقع عضو بارز في مجلس الشيوخ الأميركي أن تحل الأزمة المتفجرة بين الصين والولايات المتحدة في الأيام القليلة القادمة.

وقال السيناتور ريتشارد لوغار عضو لجنتي العلاقات الخارجية والاستخبارات في الكونغرس إن الاتصالات الدبلوماسية بين البلدين حققت تقدما ملموسا وإن كلا الجانبين راغب في احتواء الأزمة وإيجاد حل مناسب لها.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه شبكة أن بي سي الإخبارية أن الاتصالات الجارية وراء الكواليس بين البلدين ربما تحقق تقدما جوهريا أكثر مما هو ظاهر على السطح.

وتابع أن الجانبين يقران بأن الأزمة لا يمكن أن تستمر طويلا لأن الرأي العام الصيني غاضب جدا والقيادة الصينية تعرف أن ذلك ربما يسبب لها بعض المشاكل، تماما مثلما هو الحال في الولايات المتحدة.

واعتقلت الشرطة الصينية أربعة متظاهرين كانوا يحاولون الاحتجاج على الاصطدام صباح اليوم أمام السفارة الأميركية، كما اقتادت ثلاثة شبان كانوا يحاولون تعليق لافتات تحمل عبارات مناهضة للأميركان في موقع قريب من السفارة الأميركية.

وكانت الصين قد بدأت في وقت سابق اليوم تحقيقات مع طاقم طائرة التجسس الأميركية الذين وجهت لهم تهمة انتهاك القانون الدولي.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية سن يوشي إن طاقم الطائرة الأميركية يواجه تهمة انتهاكه القانون الدولي. وأضاف "هؤلاء مسؤولون عن حادث الاصطدام ومن الطبيعي أن توجه لهم الأسئلة حول الحادث".

المصدر : وكالات