مقتل أحد قادة الشيعة في باكستان
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ

مقتل أحد قادة الشيعة في باكستان

احتفالات الشيعة في كراتشي بذكرى عاشوراء هذا العام
قتل أحد قادة المسلمين الشيعة في مدينة بيهاري -على الرغم من إجراءات الأمن المشددة التي اتخذتها القوات الباكستانية- تزامنا مع شهر محرم الذي يحيي فيه الشيعة ذكرى مقتل الإمام الحسين.

وقالت الشرطة إن مسلحين مجهولين يستخدمان دراجتين ناريتين أطلقا النار صباح اليوم على لياقت جوغار أحد قادة الشيعة في بيهاري على بعد ثلاثمائة كيلومتر جنوبي شرقي إسلام آباد، فيما يعتقد أنه هجوم طائفي.

ولم تعتقل الشرطة أيا من المهاجمين اللذين لاذا بالفرار، ولا توجد مؤشرات عن هوية المسؤولين عن الحادث، غير أن الحركة الجعفرية وهي المنظمة الرئيسية للشيعة في باكستان ألقت باللوم على المتشددين السنة.

ونشر الجيش الباكستاني المئات من جنوده في المدن الرئيسية في البلاد وحول الأماكن العامة والمساجد وأقام نقاط تفتيش على الطرقات لمنع اندلاع أعمال عنف.

وقتل أكثر من أربعين شخصا في موجة من أعمال العنف الطائفية منذ إعدام حق نواز أواخر فبراير/شباط الماضي والمتهم باغتيال دبلوماسي إيراني في هجوم مسلح، وهي المرة الأولى التي يعدم فيها سني متشدد. وقد راح ضحية العنف الطائفي بين السنة والشيعة في باكستان نحو ثلاثة آلاف شخص خلال السنوات العشر الماضية.

المصدر : أسوشيتد برس