ليونيل جوسبان
قال رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان إنه لم يقرر بعد ما إذا كان ينوي ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2002 أم لا. وأشار إلى أنه سيتخذ قراره النهائي في هذا الصدد العام المقبل.

وأعلن في تصريحات صحفية أنه غير مهتم بتقديم نفسه مرشحا للرئاسة كما يفعل آخرون، في إشارة واضحة منه إلى الرئيس جاك شيراك الذي لم يعلن هو الآخر حتى الآن رسميا رغبته في ترشيح نفسه لولاية ثانية. وقال جوسبان إن أمر ترشحه مسألة تخصه كما أن هذه المسألة يجب أن تتم وفق تقييم جماعي عندما يحين موعدها. وأوضح أنه يكتفي في الوقت الراهن بالقيام بدور رئيس الوزراء، وهو المنصب الذي وصله إثر فوز الحزب الاشتراكي في الانتخابات النيابية التي أجريت عام 1997.

ودعا جوسبان أنصاره لأن ينظروا إلى المستقبل، وحذر حزب الخضر من فض التحالف اعتمادا على تنامي شعبيتهم. ودعا الأحزاب اليسارية لأن تعمل يدا واحدة استعدادا للانتخابات النيابية المقبلة.

وكان شيراك وجوسبان قد تنافسا على المنصب الرئاسي في انتخابات عام 1995 التي كسبها الأول. وبحسب استطلاعات للرأي فإن جوسبان قادر هذه المرة على كسب الجولة بفضل النجاح الذي حققته حكومته في المجال الاقتصادي وتخفيض نسبة البطالة.

ووصف فرانسوا فيلون عضو الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس جاك شيراك رئيس الوزراء جوسبان بأنه "منافق كبير"، وقال في مقابلة تلفزيونية إن انشغاله بالإعداد للانتخابات الرئاسية أنساه جزءا كبيرا من برنامجه الذي انتخب على أساسه، وقال "إن ذلك يوضح لماذا بقي جزء كبير من ناخبيه في منازلهم أثناء الانتخابات البلدية".

وكان اليسار الفرنسي وبرغم فوزه في تلك الانتخابات في باريس ومدينة ليون ثاني أكبر المدن الفرنسية إلا أنه فقد عدة مدن، وسقط عدد من رموزه في الحكومة الحالية.

المصدر : وكالات