أنور إبرهيم يلوح لأنصاره من داخل سيارة الإسعاف التي أقلته لحضور جنازة والدته

سمحت السلطات الماليزية لنائب رئيس الوزراء السابق المسجون أنور إبراهيم بحضور جنازة والدته.

وقد نقل أنور من المستشفى الذي يعالج فيه من انزلاق غضروفي إلى مكان التشييع بسيارة إسعاف وسط إجراءات أمنية مشددة.

وبقي أنور الذي رافقته زوجته عزيزة وأحاط به رجال الأمن صامتا طيلة فترة جنازة والدته تشي يان حامد التي توفيت أمس الثلاثاء متأثرة بأزمة قلبية كانت قد أصابتها في اليوم السابق.

ونقل أنور عقب الجنازة بمقعد متحرك إلى سيارة الإسعاف وهو يرفع يده محييا أنصاره دون أن يتكلم.

ويقضي أنور الذي عزل من منصبه عام 1998 حكما بالسجن لمدة 15 عاما لتهم تتعلق بالفساد والشذوذ، لكنه يقول إن أنصار رئيس الوزراء مهاتير محمد لفقوها له.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي نفى أن يكون قد تدخل في العملية القضائية مشيرا إلى أن أنور تصرف تصرفات غير أخلاقية وأنه غير مؤهل للحكم. وتصف الولايات المتحدة الأميركية أنور بأنه سجين سياسي.

المصدر : رويترز