طائرة التجسس الأميركية القابعة في الصين (أرشيف)
أكدت واشنطن توجه فريق من الفنيين إلى الصين لإجراء فحص على طائرة التجسس الأميركية التي هبطت اضطراريا في جزيرة هاينان الصينية بعد اصطدامها بمقاتلة صينية قبل أسابيع، وكانت بكين التي ترفض إعادة الطائرة قد سمحت أمس لواشنطن بتفقدها.

وقالت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" إن السلطات الصينية ستسمح للفريق الفني بالتوجه إلى الطائرة الرابضة في قاعدة عسكرية بجزيرة هاينان.

ويسود واشنطن اعتقاد بأن الفنيين الصينيين قد انتهوا من جمع ما يمكن جمعه من الأسرار والمعلومات التي لم يستطع طاقم الطائرة الأميركي إتلافها قبل أن يضطر للهبوط في الجزيرة بعد اصطدام الطائرة بمقاتلة صينية سقطت في البحر وقتل قائدها.

وتقول مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن المسؤولين هناك لا يزالون يجرون تقويما للأضرار التي يمكن أن تتسبب بها تلك المعلومات للأمن القومي الأميركي.

وكشفت شينخوا أن الولايات المتحدة وافقت أثناء المباحثات مع الصين على القبول بدفع التعويضات، لكنها أضافت أن المزيد من المباحثات قد تكون ضرورية لتحديد ما ينبغي أن يدفع وما يجب أن يشمل بالتعويضات.

ديك تشيني
ولكن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قال إن بلاده مستعدة فقط لدفع تعويضات تتعلق بتكاليف إعادة طائرة التجسس، وقال في مقابلة تلفزيونية أمس الأحد "سندفع في حدود ما تحتاجه عملية إعادة الطائرة من تكاليف النقل والرفع وكل ما تحتاجه للرجوع إلى الولايات المتحدة".

وتطالب بكين بتعويضها عن سقوط طائرتها ومصرع طيارها، لكن السفير الأميركي في بكين أكد ما ذهب إليه تشيني بهذا الشأن، وقال للصحفيين "إننا لم نقدم أي التزام بمسألة الدفع إلى الصين".

وتدور تكهنات في الولايات المتحدة بأن الصين قد تستغل قضية التعويض الذي تطالب به كورقة للمطالبة بإنهاء طلعات طائرات التجسس الأميركية قبالة السواحل الصينية.

وكانت الصين قد طالبت باعتذار رسمي أميركي عن الحادث مقابل الإفراج عن طاقم الطائرة، وهو ما حصلت عليه إذ عبرت واشنطن عن "أسفها الشديد" لمقتل الطيار الصيني ولهبوط طائرتها الاستطلاعية في مطار صيني دون إذن رسمي من السلطات هناك.


تشيني يقول بشأن تأكيد الرئيس بوش التزام الولايات المتحدة بضمان أمن تايوان: إن الرئيس كان واضحا جدا فيما أراد قوله وأعتقد أن ما قاله هو تماما ما ينبغي أن يكون

ورغم ما يثيره القرار الصيني بالسماح للوفد التقني الأميركي بزيارة الطائرة من تكهنات بتحقيق انفراج في الأزمة إلا أن تشيني أكد أن الولايات المتحدة لا تنوي التراجع فيما يتعلق بدعم تايوان، وهو ما تعتبره بكين إجراءات تستهدفها.

وشدد تشيني على أهمية تأكيد الرئيس بوش التزام الولايات المتحدة بضمان أمن تايوان. وقال نائب الرئيس في هذا الصدد "إن الرئيس كان واضحا جدا فيما أراد قوله وأعتقد أن ما قاله هو تماما ما ينبغي أن يكون". وحذر تشيني الصين من أي سوء تقدير فيما يتعلق بتايوان وقال "إننا جادون في هذا الأمر".

وكانت تصريحات الرئيس بوش الأسبوع الماضي والتي أعلن فيها أن الولايات المتحدة "ستتخذ كل ما يلزم" من أجل حماية تايوان من أي اعتداء صيني, قد أدت إلى تأجيج الخلافات بين الجانبين.

المصدر : وكالات