الصحافة السريلانكية تطالب بالتحقيق في هزائم الجيش
آخر تحديث: 2001/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/7 هـ

الصحافة السريلانكية تطالب بالتحقيق في هزائم الجيش

جانب من المعارك الأخيرة (أرشيف)
طالبت وسائل الإعلام السريلانكية اليوم بفتح تحقيق في الأسباب التي أدت إلى تكبد الجيش خسائر فادحة في المعارك الأخيرة مع المتمردين التاميل. في هذه الأثناء أعلنت النرويج أنها ستواصل مساعيها لإحلال السلام رغم تفجر المعارك بين الجانبين.

وقالت جريدة آيلند غير الحكومية إن الجيش فشل في تحقيق أهدافه في انتزاع السيطرة على مدينة بالاي من أيدي المتمردين. ودعت الجريدة إلى التحقيق في أسباب الفشل.

وأعربت الصحف السريلانكية عن قلقها من أن تشن قوات المتمردين التاميل المزيد من الهجمات على القوات الحكومية للاستفادة من ارتفاع معنويات جنودهم بعد المعارك الأخيرة.

وتقول المصادر الحكومية إن عدد القتلى في صفوف الجيش 221 فيما بلغ عدد الجرحى أكثر من 860 في الأيام الثلاثة من المعارك التي جرت في شبه جزيرة جفنا. في حين قدرت تلك المصادر عدد قتلى المتمردين بـ190 وقالت إن أكثر من 400 آخرين قد جرحوا، لكن المتمردين يقولون إنهم خسروا 75 فقط من كوادرهم ويزعمون أنهم قتلوا 400 من قوات الحكومة.

وكانت وزارة الدفاع السريلانكية اعترفت بأن قواتها اضطرت للانسحاب من المناطق التي تقدمت إليها بعد تعرضها لنيران كثيفة من المدفعية وهجوم بقذائف الهاون.

قوات سريلانكية في جفنا (أرشيف)
وأنهى المتمردون الثلاثاء الماضي هدنة من جانب واحد أعلنوها سابقا بعد اتهامهم للحكومة باستغلال تلك الهدنة لتصعيد الهجمات في شبه جزيرة جفنا التي تقع شمالي شرقي البلاد وتسببت في مقتل 160 من كوادرهم.

ووصف المبعوث النرويجي الخاص إريك سولهيم لدى وصوله إلى كولومبو اليوم الاثنين قادما من أوسلو المعارك الأخيرة بأنها "انتكاسة" للعملية السلمية.

ولكن سولهيم أكد ضرورة استمرار التواصل واللقاء مع الحكومة والمتمردين من أجل التوصل إلى إحلال السلام. وتسعى النرويج منذ سنتين لعقد مباحثات مباشرة بين الطرفين دون نتيجة تذكر حتى الآن.

ويقول دبلوماسيون نرويجيون إن سولهيم سيعقد مباحثات مع الرئيس شاندريكا كماراتونغا ولكن لا توجد لديه خطط الآن لزيارة المواقع التي تقع تحت سيطرة المتمردين.

المصدر : الفرنسية