وكيل أحمد
حمل وزير الخارجية الأفغاني وكيل أحمد متوكل الأمم المتحدة اليوم مسؤولية الأزمة الاقتصادية في أفغانستان. وقال متوكل في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن شركة الطيران الأفغانية الحكومية (أريانا) كانت من أكثر المنشآت الحكومة تضررا بالعقوبات المفروضة على البلاد.

يذكر أن الأمم المتحدة فرضت عقوبات اقتصادية على أفغانستان لرفضها تسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن لمحاكمته في الولايات المتحدة بتهمة الوقوف وراء تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وتفرض المنظمة الدولية حظرا على الطيران المدني إلا للحالات الإنسانية القصوى، ونقل الحجيج لأداء مناسك الحج في الأراضي المقدسة بالمملكة العربية السعودية.

وأوضح متوكل في رسالته للأمين العام للأمم المتحدة أن العقوبات تعيق إجراء عمليات صيانة الطائرات خارج البلاد وشراء قطع الغيار لأسطول طائرات الأنتينوف الروسية المستخدم للرحلات الداخلية. وشدد على أن العقوبات تلقي بظلالها القاسية على الشعب الأفغاني الذي يرزح تحت وطأتها.

يشار إلى أن غالبية الطرق البرية في البلاد غير صالحة للسير، الأمر الذي يحتم على المسافرين استخدام الطائرات للتنقل بين المدن الأفغانية, إلا أن السفر جوا يعتبر عملية محفوفة بالمخاطر بسبب الأوضاع الفنية الصعبة للطائرات.

مسعود في باريس

أحمد شاه مسعود
في غضون ذلك من المقرر أن يقوم زعيم تحالف المعارضة الأفغانية أحمد شاه مسعود بزيارة نادرة لفرنسا ومقر البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ في وقت لاحق هذا الأسبوع.

ويرى المراقبون أن هذه الزيارة تؤذن ببداية مرحلة جديدة في العلاقات بين أوروبا والفصائل الأفغانية المعارضة. كما تأتي الزيارة بعد وقت قصير من تدمير طالبان لتمثالي بوذا وسط أفغانستان الذي أثار جدلا كبيرا في الغرب.

وقال وزير الخارجية الفرنسي هوبير فدرين إن مسعود سيزور الجمعية الوطنية الفرنسية ومجلس الشيوخ الفرنسي. ومن المقرر أن يصل ستراسبورغ الخميس ليزور البرلمان الأوروبي لمناقشة موضوعي تدمير تماثيل باميان وأوضاع المرأة في ظل حكم طالبان.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إن الزيارة تأتي في إطار محاولة فرنسا الإبقاء على خطوط الاتصال مع جميع أطراف النزاع في أفغانستان.

ووصف الدكتور عبد الله وزير الخارجية في حكومة الرئيس المخلوع برهان الدين رباني التي ما تزال تحظى باعتراف الأمم المتحدة الزيارة بأنها خطوة مهمة نحو تعريف الدول الأوروبية بالأوضاع في أفغانستان.

المصدر : وكالات