بوش يصافح مؤيديه أثناء الحملة الانتخابية (أرشيف)
أقر مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يهدف إلى الحد من النفوذ المالي في الحملات الانتخابية وتنظيم عمليات تمويل الأحزاب السياسية بما يجعلها أكثر شفافية في أكبر مراجعة تجري منذ ثلث قرن.

ونال المشروع الذي اقترحه عضوا مجلس الشيوخ المرشح الجمهوري السابق للانتخابات الرئاسية جون ماكين والديمقراطي روسيل فينغولد، تأييد 59 صوتا في حين رفضه 41 من أعضاء المجلس.

ويحظر مشروع القانون بعض المساهمات المالية التي تتلقاها الأحزاب السياسية أثناء الحملات الانتخابية من الشركات والنقابات والأفراد لأنها تقوم بإفساد النظام الانتخابي. كما يمنع القانون المنظمات السياسية من الترويج للحملات الانتخابية في التلفزيون منذ بدء الحملة إلى يوم الانتخابات.

ولكن المشروع يسمح بزيادة المساهمة الفردية المباشرة للمرشحين من ألف إلى ألفي دولار. وتقول لجنة الانتخابات الفدرالية إن الأحزاب السياسية استطاعت جمع 490 مليون دولار في الموسم الانتخابي لعام 2000.

وفي حال إقرار المشروع فإنه سيكون أول تغيير مهم في قوانين تمويل الحملات الانتخابية منذ الموافقة على قانون تحديد المساهمات المالية في أعقاب فضيحة ووترغيت التي أدت إلى استقالة الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون من منصبه عام 1974.

ويتعين أن يصادق مجلس النواب على مشروع القانون الذي يقول المراقبون إنه سيواجه عقبات قبل أن يذهب للرئيس جورج بوش الذي أثار هو أيضا بعض التحفظات عليه.

المصدر : وكالات