الهند تتعهد بإكمال السياج الأمني في كشمير
آخر تحديث: 2001/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/10 هـ

الهند تتعهد بإكمال السياج الأمني في كشمير

حراسة هندية مشددة في سرينغار (أرشيف)
انتقدت نيودلهي بشدة إسلام آباد لمعارضتها بناء نيودلهي سياجا على طول الحدود معها في الجزء الهندي من كشمير، وتعهدت بمواصلة جهودها لإكمال هذا المشروع لدعم دفاعاتها في المنطقة ضد ما وصفته بتسلل الإرهابيين إليها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الهندية إن الغرض من هذا السياج الأمني هو وضع حد لتسلل المسلحين الكشميريين عبر الحدود إلى القسم الهندي من الإقليم المتنازع عليه، وإن بلاده ستمضي فيه. ونفى المسؤول الهندي اتهام إسلام آباد بأن القوات الهندية أطلقت نيرانها على القسم الباكستاني من كشمير، ووصف الاتهام بأنه "عار من الصحة".

وقال إن القوات الهندية أوقفت إطلاق النار على الجانب الباكستاني من كشمير منذ إعلان نيودلهي للهدنة من جانب واحد في الإقليم في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، والتي قابلتها باكستان بسحب بعض قواتها من المنطقة.

وكانت باكستان قد طلبت من الهند التوقف فورا عن بناء سياج على طول الحدود معها في منطقة كشمير الخاضعة للحكم الهندي. وقال بيان للخارجية الباكستانية الأسبوع الماضي إن إسلام آباد ستقوم باتخاذ "جميع الإجراءات المناسبة والضرورية لمنع الهند من تغيير خصائص الحدود التي وصفتها بأنها "مصطنعة".

ودعا بيان الخارجية الباكستانية الحكومة الهندية "إلى التوقف فورا عن كل الخطوات التي اتخذت بهدف مد الخط على طول حدودها  المصطنعة مع ولاية جامو وكشمير التي تخضع للاحتلال الهندي".

وقد أخفقت كل محاولات باكستان لإجراء محادثات سلام مع الهند التي أصرت على أن تتوقف إسلام آباد أولا عن مساندة الجماعات المسلحة في كشمير.

وقالت وزارة الخارجية الهندية في تقريرها السنوي للعام 2000/2001 إن باكستان زادت من دعمها للمقاتلين في كشمير السنة الماضية برغم جهود السلام المبذولة من قبل الحكومة الهندية، وأوضحت أن هذا الدعم يثبته التحسن النوعي في الأسلحة المستخدمة من قبل الجماعات المعارضة لها ومعدات الاتصال والتدريب.

يذكر أن الجماعات المسلحة المناوئة للهند رفضت الهدنة المعلنة من قبل نيودلهي وأعلنت أنها ستصعد من عملياتها العسكرية ضد الوجود الهندي في كشمير، كما أعلنت رفضها إجراء أي محادثات مع نيودلهي ما لم توافق على إشراك إسلام آباد في هذه المحادثات.

المصدر : وكالات