الجيش الفلبيني يستعد للهجوم على معقل جماعة أبو سياف
آخر تحديث: 2001/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/10 هـ

الجيش الفلبيني يستعد للهجوم على معقل جماعة أبو سياف

الجنرال فيلانيوفا
عززت الحكومة الفلبينية قواتها في جنوب البلاد تمهيدا لهجوم على قواعد جماعة أبو سياف التي هددت بقطع رأس رهينة أميركي. وفي سياق آخر رفضت المحكمة العليا بمانيلا استئناف الرئيس السابق جوزيف إسترادا لاعتباره الرئيس الشرعي للبلاد..

وكشف قائد الجيش الفلبيني الجنرال دايوميديو فيلانيوفا الذي توجه إلى مدينة زامبوانغا جنوبي البلاد للإشراف على التحضيرات للهجوم على معقل جماعة أبو سياف أن قوات إضافية أعيد نشرها في الجنوب لكنه رفض الحديث عن حجم هذه القوات معتبرا ذلك من أسرار العمليات الحربية.

وكانت جماعة أبو سياف جددت الأحد تهديداتها بقطع رأس الرهينة الأميركي جفري شيلينغ وإرسال الرأس هدية إلى رئيسة البلاد غلوريا أرويو بمناسبة عيد ميلادها. وردت مانيلا على التهديدات بقولها إنها "لن تتفاوض أبدا مع الإرهابيين".
وتحتجز الجماعة شيلينغ في جزيرة جولو الواقعة على بعد حوالي ألف كيلومتر جنوبي مانيلا منذ أغسطس/ آب الماضي.

وسبق لجماعة أبو سياف، وهي جماعة مقاتلة تسعى لإقامة دولة إسلامية جنوب الفلبين، أن هددت بقطع رأس شيلينغ خمس مرات على الأقل من قبل، كما سمحت للأميركي المختطف بالتحدث في محطة إذاعية محلية للمطالبة بإنقاذ حياته.

إسترادا
رفض استئناف إسترادا
على صعيد آخر رفضت المحكمة العليا في الفلبين بالإجماع دعوى استئناف تقدم بها الرئيس السابق جوزيف إسترادا يطالب فيها بالاعتراف به باعتباره رئيسا شرعيا للبلاد، مما يمهد الطريق لمحاكمته بتهم الفساد والنهب.

وقالت مسؤولة في المحكمة وهي ماريا فيلاراما إن المحكمة أقرت بإجماع 13 صوتا مقابل لا شيء رفض الطلب المتعلق باعتبار إسترادا رئيسا للفلبين وتثبيت رئاسة غلوريا أرويو التي خلفت إسترادا بعد الإطاحة به في ثورة شعبية ساندها الجيش في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ويمهد القرار الطريق لمحقق الحكومة الخاص بالنظر في الشكاوى المقدمة ضد كبار الموظفين تسجيل دعاوى فساد ورشوة ونهب لأموال الدولة ضد إسترادا والجريمة الأخيرة يعاقب عليها القانون الفلبيني بالإعدام.

وسعى إسترادا لإثبات استمرار كونه رئيسا بغرض الحصول على حصانة من الملاحقات القانونية في التهم الموجهة إليه والتي يصر على براءته منها. وكانت المحكمة العليا رفضت الشهر الماضي وبإجماع أعضائها طلبا مماثلا تقدم به إسترادا ومنحته فرصة الاستئناف في مدة أقصاها 15 يوما.

المصدر : رويترز