بريطانيا تنفي علاقة الجيش بانتشار الحمى القلاعية
آخر تحديث: 2001/4/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/6 هـ

بريطانيا تنفي علاقة الجيش بانتشار الحمى القلاعية

عمليات إحراق الحيوانات المصابة بالحمى القلاعية في بريطانيا (أرشيف) 

نفت بريطانيا التقارير التي ذكرت أن الجيش ربما كان وراء تفشي مرض الحمى القلاعية وسط الماشية في البلاد. وكانت تقارير أفادت أن بعض فضلات الطعام من معسكرات للجيش أعطيت لخنازير في شمال بريطانيا وهي المنطقة التي انتشر منها الوباء في فبراير/ شباط الماضي.

وقال وزير الزراعة البريطاني نك براون إنه يستبعد أن يكون للفضلات التي تناولتها هذه الخنازير علاقة بمرض الحمى القلاعية الذي أضر كثيرا بالاقتصاد البريطاني. واعترف الوزير بأن الجيش جلب بالفعل كميات كبيرة من اللحوم المجمدة من السوق العالمي مؤكدا أن العمل جار لمعرفة ما إذا كان هناك "شيء جعل بلادنا أكثر قابلية للعدوى".

من جانبها أنكرت وزارة الدفاع البريطانية ما أوردته هذه التقارير، وقال متحدث باسم الوزارة إن واردات الجيش من اللحوم ليس لها علاقة بمرض الحمى القلاعية الذي أدى إلى إعدام أكثر من مليوني رأس من الحيوانات. وأكد المتحدث أن لحوم الجيش استوردت من بلدان خالية من الأمراض.

وقد وجدت أحزاب المعارضة البريطانية بقيادة المحافظين في هذه التقارير فرصة لانتقاد الحكومة، وطالبت بالتحقيق لمعرفة ما إذا كان لواردات الجيش من اللحوم علاقة بانتشار المرض الذي نسب تفشيه قبل عدة أسابيع إلى مطاعم صينية.  


متحدث من حزب المحافظين
" لم أصدق قط اتهام المطاعم الصينية لأن ذلك لا أساس له من الصحة، ويبدو الآن بأن هذا كان محاولة لإبعاد الأنظارعن المتهم الحقيقي".

وقال متحدث باسم وزارة الزراعة في حكومة الظل لحزب المحافظين "إن هناك مخاطر بأن تكون فضلات طعام الجيش مصدر مرض الحمى القلاعية". وأضاف المتحدث "لم أصدق قط اتهام المطاعم الصينية (بنشر المرض) لأن ذلك لا أساس له من الصحة، ويبدو الآن بأن هذا كان محاولة لإبعاد الأنظار عن المتهم الحقيقي".

في السياق نفسه أعلن أن عدد حالات الإصابة بالحمى القلاعية وصل اليوم إلى 1512 حالة، بيد أن السلطات البريطانية تقول إن معدل الزيادة في عدد الإصابات انخفض خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأعلنت السلطات الصحية البريطانية أنها عثرت على نحو ثمانية أشخاص مصابين بالحالات البشرية من مرض الحمى القلاعية، في حين لاتزال خمس حالات قيد النظر. يذكر أن هذا الوباء ضرب إلى جانب بريطانيا كلا من إيرلندا وفرنسا وهولندا ودولا أخرى على نطاق العالم. 

المصدر : رويترز