محادثات سودانية إثيوبية لبحث مصير خاطفي الطائرة
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/5 هـ

محادثات سودانية إثيوبية لبحث مصير خاطفي الطائرة

مصطفى إسماعيل
عاد الرهائن الإثيوبيون على متن الطائرة العسكرية التي اختطفت أمس الأول الخميس إلى بلادهم. في غضون ذلك توجه وزير الخارجية السوداني مصطفى إسماعيل إلى إثيوبيا لبحث مصير الخاطفين الخمسة الذين هبطوا بالطائرة في الخرطوم ويخضعون حاليا للتحقيق.

فقد ذكر راديو أم درمان الحكومي أن نحو 40 من الرهائن الإثيوبيين المفرج عنهم عادوا إلى بلادهم اليوم السبت على متن نفس الطائرة العسكرية التي خطفها خمسة طلاب إثيوبيين أثناء رحلة داخلية.

وقال الراديو إن الخاطفين الذين أفرجوا عن الرهائن دون إيذائهم قبل أن يستسلموا للسلطات السودانية أمس الجمعة سيواجهون محكمة عادلة وفقا للمواثيق الدولية.

ونقلت صحيفة "الصحافة" المستقلة عن وزير الخارجية السوداني قبيل سفره قوله إن بلاده لم تستقبل طلبات من إثيوبيا بتسليم الخاطفين.

وأضاف أنه سيبحث خلال زيارته مع المسؤولين الإثيوبيين عواقب خطف الطائرة قبل اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين المقرر له بعد غد الاثنين في أديس أبابا.

وأكد السودان في بيان رسمي أمس أنه لا توجد أي مشكلة مع إثيوبيا حول مسألة تسليم قراصنة الجو الخمسة.

وكان وزير الإعلام غازي صلاح الدين العتباني قد أعلن أن بلاده لا تعتزم تسليم خاطفي الطائرة الإثيوبية الذين قبلوا تسليم أنفسهم إلى السلطات السودانية في مقابل عدم تسليمهم إلى بلادهم. وأضاف أن الخاطفين ارتكبوا جريمة وسيجري التعامل معهم بما يتماشى مع المواثيق الدولية.

وشدد الوزير السوداني على متانة العلاقات مع إثيوبيا، وأن اجتماع اللجنة الوزارية السودانية الإثيوبية المشتركة سيعقد كما هو محدد لها.

وذكرت صحيفة "أخبار اليوم" السودانية الصادرة اليوم أن السلطات بدأت التحقيق مع الخاطفين الخمسة، كما نقلت صحيفة "الرأي الآخر" الخاصة عن الخاطفين قولهم إنهم لا يريدون العودة إلى إثيوبيا لانعدام حرية الرأي والتعبير.

المصدر : وكالات