طالبان والمعارضة تتبادلان ادعاء النصر في معارك الشمال
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/4 هـ

طالبان والمعارضة تتبادلان ادعاء النصر في معارك الشمال

قوات تابعة لطالبان (أرشيف)
تبادلت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان وتحالف الشمال المناوئ لها الادعاء بإحراز نصر عسكري والسيطرة على مواقع جديدة كانت خاضعة للطرف الآخر شمالي أفغانستان بعد اندلاع معارك عنيفة بين الجانبين تبادل الطرفان المسؤولية عنها. ويشير المراقبون إلى أن تلك المعارك تعد مؤشرا على بدء معارك فصل الربيع.

وادعى تحالف الشمال الذي يقوده أحمد شاه مسعود أن قواته استولت على عدد من المواقع المهمة بعد قتال عنيف خاضته مع قوات طالبان في منطقة طالقان بولاية تخار ومقاطعة أندراب في ولاية بغلان شمالي البلاد.

واتهم المتحدث باسم تحالف الشمال محمد هابيل حركة طالبان بشن هجوم فجر اليوم السبت على مستودعات لقوات التحالف في المناطق المذكورة. وادعى المتحدث أن قوات طالبان تستخدم مروحيات ومقاتلات وفرها المنشق السعودي أسامة بن لادن وجماعات إسلامية متشددة في باكستان وأوزبكستان.

وقال هابيل إن قوات التحالف صدت الهجوم واستولت على نحو 20 موقعا من طالبان، وأن أكثر من 24 جنديا من قوات طالبان قتلوا وجرح عدد كبير، في حين قتل ثلاثة من قوات التحالف، وأصيب ثمانية آخرون بجروح في تلك المعارك.

من جانبها ادعت حركة طالبان -التي تسيطر على أكثر من 90% من الأراضي الأفغانية- استيلاءها على بعض مواقع قوات التحالف الشمالي. واتهم المسؤول بوزارة الإعلام في طالبان نعيم حقمال قوات التحالف بشن الهجوم الذي تصدت له قوات الحركة، مؤكدا حدوث بعض الخسائر في صفوف قواتها.

مخيمات اللاجئين الأفغان على الحدود الباكستانية (أرشيف)
وأكدت مصادر غربية وقوع قتال عنيف في ولايتي تخار وبغلان، لكن لم يؤكد مصدر مستقل حقيقة ادعاءات الجانبين بإحراز تقدم أو حجم خسائرهما.

وتأتي هذه المواجهات العسكرية بعد تجاهل طرفي النزاع الأفغاني لدعوات من المجتمع الدولي بوقف المعارك من أجل تخفيف معاناة الشعب الأفغاني الذي يمر بظروف حياتية بالغة الصعوبة بسبب موجة جفاف قاسية هي الأسوأ من نوعها منذ 30 عاما، مما اضطر ملايين الأفغان إلى النزوح من مناطقهم إلى مخيمات على الحدود مع باكستان.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: