النمسا: ملفات السي آي إيه أثبتت براءة فالدهايم
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/5 هـ

النمسا: ملفات السي آي إيه أثبتت براءة فالدهايم

فالدهايم
قالت النمسا اليوم السبت إن الملفات السرية التي نشرتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "السي آي إيه" أثبتت براءة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كورت فالدهايم من التهم التي زعمت ارتكابه جرائم حرب أثناء العهد النازي.

وكان فالدهايم قد حرم من دخول الولايات المتحدة عام 1987 بعد مزاعم أفادت بأنه ربما تورط بارتكاب جرائم حرب أثناء عمله كضابط في الاستخبارات الألمانية في البلقان خلال الحرب العالمية الثانية.

وقالت وزيرة الخارجية النمساوية بينيتا فيريرو فالندر إن الملفات أثبتت أن المزاعم التي ادعيت على الرئيس السابق فالدهايم كانت عارية من الصحة وغير نزيهة.

وأضافت فالندر أن العديد من التحقيقات التي أجراها مؤرخون ومحامون ومحطات تلفزيونية مستقلة في بريطانيا والولايات المتحدة حول ماضي فالدهايم لم تعثر على أي دليل يثبت تورطه شخصياً في جرائم الحرب النازية.

وكانت السي آي إيه قد نشرت أمس 20 ملفا سرياً حول الزعماء النازيين مثل هتلر وهنريك مولر وأدولف إيخمان المعروفين أو المشتبه بارتكابهم جرائم حرب. وقد نشرت الملفات بمقتضى قانون نشر جرائم الحرب النازية الذي صدر عام 1998.

وأكدت فالندر أن نشر الملفات يمثل دليلا آخر على أن التهم التي نسبت إلى فالدهايم لم يكن لها أساس من الصحة. وقالت فالندر إن المسؤولين الأميركيين ذكروا في مؤتمرهم الصحفي أمس أن الملفات لم تتضمن أي أدلة على أن فالدهايم كان عميلا للسي آي إيه أو للمخابرات السوفياتية.

لكن مسؤولة في وزارة العدل الأميركية أشارت أمس إلى أن الوثائق التي نشرت لم تتطرق إلى جميع الأمور الخاصة بفالدهايم. وقالت إيلي روزنبوم إن فالدهايم لم يكن عميلا استخباراتيا للولايات المتحدة، لكنه ربما كان قد جند من قبل الاستخبارات الروسية.

وينفي فالدهايم التهم الموجهة إليه ويقول إن الجريمة الوحيدة التي ارتكبها في حياته هي محاولته إخفاء حقيقة أنه عمل ضابطا في الجيش الألماني تحت قيادة الزعيم النازي أدولف هتلر.

المصدر : رويترز