فلاديمير غوزينسكي
أعلن قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوزينسكي أنه لا يعتزم العودة في القريب العاجل إلى روسيا التي تطالب بمحاكمته بتهم تتعلق بالفساد وتبييض الأموال. وجاء إعلان غوزينسكي هذا من إسرائيل التي وصلها قبل أيام قادما من إسبانيا.

وقال في مقابلة مع محطة إذاعية ألمانية أجريت معه في إسرائيل التي وصل إليها يوم الأربعاء إنه يعتبر عدوا للسلطات الحاكمة الآن في موسكو ولهذا فهو لا يريد أن يعود ليرمى في السجن.

وقال غوزينسكي إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يكون "رئيس الدولة الأخير في روسيا". لأن أسلوبه المتشدد في الإدارة قد يضعف الدولة ويتسبب تدريجيا في انهيارها -على حد قوله-.

وكان غوزينسكي الذي قامت الحكومة الروسية بتفكيك مؤسسته الإعلامية قد أطلق سراحه من السجن في إسبانيا بموجب قرار اتخذته المحكمة العليا هناك بعد أن رفضت طلبا روسيا بتسليمه إلى موسكو بسبب شكوك المحكمة في وجود دوافع سياسية وراء المطالبة بتسليمه.


غوزينسكي عن شارون: لقد وقف معي في أشد الأوقات صعوبة..

وأعرب غوزينسكي الذي يحمل جوازي سفر -روسي وإسرائيلي- عن أمله في لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي كشف أنه وقف معه "في أشد الأوقات صعوبة". كما تمنى أن يقوم بدور بارز في الإعلام الإسرائيلي مستقبلا.

ونفى مسؤولون إسرائيليون أي علم لهم بوجود غوزينسكي في الدولة العبرية. في الوقت الذي قال فيه الناطق باسم وزارة العدل الإسرائيلية إنه لا علم لديه بوجود أي أوامر دولية باعتقال غوزينسكي.

واعترف الناطق باسم الوزارة بأن كلا من روسيا وإسرائيل قد وقعتا على الاتفاقية الأوروبية لتسليم المجرمين، ولكنه لا يريد التعليق بخصوص ما إذا كانت روسيا قد طلبت من تل أبيب تسليم غوزينسكي أم لا.

المصدر : وكالات