تحالف الأحزاب الكشميرية يرفض العرض الهندي للحوار
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ

تحالف الأحزاب الكشميرية يرفض العرض الهندي للحوار

عبد الغني بهات
أعلن قادة أكبر تحالف كشميري مناهض للحكم الهندي لولاية جامو وكشمير رفضهم للعرض الذي تقدمت به الهند بإجراء مباحثات سلام ما لم يتضمن العرض دعوة باكستان للاشتراك في المباحثات.

وقال رئيس مؤتمر حرية كل الأحزاب عبد الغني بهات إن العرض الذي تقدمت به الهند بإجراء مباحثات معها غير مقبول مشيرا إلى أن مثل هذه المباحثات لن تؤدي إلى نتيجة دون إشراك باكستان فيها.

ودعا بهات الهند إلى التخلي عن عنادها والقبول بالحقائق الموجودة على الأرض من أجل الوصول إلى حل دائم للمشكلة الكشميرية.

وجاء العرض الهندي بإجراء مباحثات سلام مع مؤتمر حرية كل الأحزاب في السابع عشر من الشهر الجاري في وقت تتصاعد فيه الضغوط على الهند من أجل دفع العملية السلمية إلى الأمام.

ورد قادة مؤتمر حرية كل الأحزاب على دعوة الحكومة الهندية بالقول إن الحوار مع الهند قد يرى النور حال سماح السلطات الهندية لهم بزيارة باكستان من أجل إجراء مشاورات مع الجماعات الكشميرية التي تقيم هناك ومع المسؤولين الباكستانيين أيضا.

ويعد الرد الذي تقدم به المؤتمر بعد أسبوع من المشاورات المكثفة بين قادة أحزابه ومؤسساته القيادية بمثابة تسوية بين العناصر المعتدلة وتلك التي تتخذ موقفا متشددا من موضوع الحوار، إذ ترك الباب مفتوحا لإجراء الحوار في وقت ما في المستقبل.

أعضاء اللجنة التنفيذية للمؤتمر يتباحثون بعد رفض الهند منح وفدهم وثائق سفر (أرشيف)
وكان المؤتمر قد شكل وفدا تم اختياره من أعضاء لجنته التنفيذية السبعة للتوجه إلى باكستان، ولكن الحكومة الهندية رفضت تزويد بعض أعضاء الوفد بوثائق السفر اللازمة.

وفي هذا الخصوص شدد بهات على  ضرورة الذهاب إلى باكستان وقال "إذا ذهبنا إلى هناك فسنتحدث إلى قادة المجاهدين وإلى المسؤولين الباكستانيين وبعد العودة سنتباحث مع نيودلهي".

وكانت كشمير قد قسمت بين الهند وباكستان عام 1947 ولكنها ظلت موضع نزاع بينهما منذ ذلك الوقت. وأدت الاضطرابات في الولاية بين الحكم الهندي والمقاتلين المسلمين إلى مقتل أكثر من 34 ألف شخص منذ عام 1989. وهو رقم يقول قادة الجماعات الكشميرية إنه لا يمثل الحقيقة إذ يبلغ ضعفي ما تعلن عنه الهند.

المصدر : وكالات