جنود إسرائيليون يزورون مقبرة لقتلاهم في القدس بمناسبة ذكرى قيام دولتهم

خيم الخوف والهلع على الإسرائيليين في الذكرى السنوية الثالثة والخمسين لتأسيس الدولة العبرية. وترافقت المناسبة مع  إجراءات أمنية مشددة تحسبا من احتمالات احتفاء الفلسطينيين بالمناسبة بالأساليب الفدائية التي تتناسب مع ذكرى اغتصاب وطنهم.

وفي هذه الأثناء أكدت إسرائيل رسميا قيام وزير الخارجية شمعون بيريز بزيارة القاهرة الأحد القادم لبحث خطة السلام المصرية الأردنية. كما أبدت واشنطن اهتماما أكبر بالوضع في المنطقة.

فقد سادت حالة من الهلع بين الإسرائيليين اليوم الخميس في ذكرى تأسيس الدولة العبرية وشوهد الجنود الإسرائيليون وهم في حالة تأهب قصوى عند محطات الحافلات، في حين انتشرت سيارات الشرطة عند تقاطعات الطرق وعلى وجه الخصوص في مدينة القدس بشطريها. وقال بعض الإسرائيليين إنهم سيحضرون فقط الحفلات الخاصة ويبتعدون عن المناسبات العامة.

وشددت إسرائيل حصارها للضفة الغربية وقطاع غزة استعدادا للاحتفالات. وتعلل إسرائيل هذا الإجراء بالأسباب الأمنية، لكن الفلسطينيين يقولون إنه عقاب جماعي يخنق اقتصادهم الضعيف. وستبقى الإجراءات الصارمة التي تغلق نقاط العبور التي تربط الأراضي الفلسطينية مع إسرائيل ومصر والأردن سارية حتى صباح غد الجمعة.

وكان استطلاع في صحيفة يديعوت أحرونوت أمس أظهر أن الإسرائيليين يشعرون بالقلق من المواجهات أكثر من أي وقت مضى. وقالت نسبة صغيرة إنها متفائلة من إمكانية تحقيق سلام حقيقي مع الدول العربية المجاورة في السنوات الخمسين القادمة.

المصدر : وكالات