الشرطة الماليزية تعتقل أحد نشطاء حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ

الشرطة الماليزية تعتقل أحد نشطاء حقوق الإنسان

أنور إبراهيم يلوح لأنصاره قبل
توجهه لحضور جنازة والدته (أرشيف) 

اعتقلت الشرطة الماليزية أحد نشطاء حقوق الإنسان بموجب قانون الأمن الداخلي، في خطوة وسعت دائرة المعتقلين بموجب هذا القانون الذي اقتصر في الماضي على أنصار نائب رئيس الوزراء الماليزي ووزير المالية السابق أنور إبراهيم المسجون حاليا.

وقالت المعارضة الماليزية إن بدر الدين إسماعيل العضو البارز في جماعة سورام الماليزية المدافعة عن حقوق الإنسان اعتقل ليصبح عاشر معارض يعتقل بموجب قانون الأمن الداخلي في الشهر الحالي.

وقال أحد مسؤولي الحزب الإسلامي الماليزي إن بدر الدين البالغ 56 عاما اعتقل من منزله صباح اليوم الخميس واقتيد إلى دائرة الشرطة التي رفض المسؤولون فيها التعليق على هذه الأنباء. ونقلت مصادر صحفية عن ابنة بدر الدين قولها إن الشرطة لم تقدم تهما بعينها لوالدها لدى اعتقاله.

وقد اعتقل تسعة من أنصار أنور إبراهيم في العاشر من أبريل/ نيسان الحالي بتهمة التخطيط لأعمال عنف ومظاهرات في شوارع العاصمة كوالالمبور بهدف إسقاط الحكومة.

مهاتير محمد
وتنامت المعارضة بشكل بارز منذ اعتقال أنور إبراهيم والحكم عليه بالسجن 15 عاما بتهم الفساد والشذوذ الجنسي التي اعتبرها تلفيقا من رئيس الحكومة مهاتير محمد في محاولة لوقف تحديه له، لكن الأخير نفى اتهامات منافسه وقال إن إبراهيم فاسد أخلافيا وغير مؤهل للحكم.

وأدت الاعتقالات الأخيرة في صفوف المعارضة إلى اندلاع مظاهرات عنيفة من جانب أنصار إبراهيم وجماعات حقوق الإنسان التي تطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين أو محاكمتهم في محاكمات مفتوحة تعلن فيها التهم الموجهة إليهم.

وقد رفضت محكمة ماليزية يوم الأربعاء الماضي إطلاق سراح خمسة من المعتقلين، ورأت أن عملية اعتقال المتهمين دون تقديمهم إلى المحاكمة غير مخالفة للقانون.

المصدر : رويترز