البرلمان الروسي يمنع سيطرة الأجانب على الإعلام
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/3 هـ

البرلمان الروسي يمنع سيطرة الأجانب على الإعلام

متظاهرون روس يطالبون
باستقلالية الإعلام (أرشيف)
وافق البرلمان الروسي مبدئيا اليوم الخميس على مشروع قانون يحظر امتلاك الأجانب غالبية الأسهم في أجهزة الإعلام الروسية.

وقد صادق مجلس النواب "الدوما" على المشروع بأغلبية 332 مقابل 22 صوتا وامتناع ثلاثة نواب عن التصويت في القراءة الأولى للمشروع من بين قراءات ثلاث تتطلبها عملية التصويت. ويتطلب مشروع القانون كذلك مصادقة المجلس الفدرالي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين كي يتحول إلى قانون.

وقال النائب ألكسندر تشوييف الذي صاغ المشروع إنه من الضروري حماية المصالح الوطنية للبلاد. وأضاف في خطابه أن السيطرة الأجنبية على أجهزة الأعلام الروسية ستلحق ضررا بالغا بحرية الصحافة وتشكل تهديدا خطيرا للأمن القومي.

ولم يلق مشروع القانون معارضة تذكر إلا من ذوي التوجهات الليبرالية في الدوما.

وقال سيرغي ميتروخين العضو في حزب يابلوكو الليبرالي إن القرار سوف يطلق يد الدولة للسيطرة على وسائل الإعلام.

لكن قوله قوبل برد عنيف من أعضاء الدوما الموالين للكرملين. وقال بافل كوفالينكو إنه من الأفضل أن تسيطر الحكومة الروسية على وسائل الإعلام بدلا من أن يكون للدول الأجنبية اليد الطولى فيها. وأضاف أنه إذا لم يتم فرض أي قيود على وسائل الإعلام فإن نماذج مثل قطبي الإعلام روبرت مردوخ وتيد تيرنر قد ينجحان يوماً ما في انتخاب رئيس وبرلمان للبلاد.

وكان تيرنر قد أعلن أنه يدرس شراء نحو 30% من أسهم محطة تلفزيون إن تي في، وهي المحطة المستقلة الوحيدة في روسيا والتي تولت شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة إدارتها مطلع الشهر الحالي. وتأتي إدارة الشركة للمحطة كضمان لدين للشركة بمبلغ 262 مليون دولار أميركي على مالك المحطة فلاديمير غوزينسكي الموجود حاليا في إسرائيل والذي تطالب روسيا بمثوله أمام القضاء لمحاكمته بتهم الفساد.

المصدر : أسوشيتد برس