جنود روس يوارون جثمان زميل لهم قتل في الشيشان (أرشيف)
أصيب ثمانية ضباط روس في انفجار عبوة موقوتة دمرت مبنى للشرطة في غودرميس ثاني كبرى مدن الشيشان الخاضعة لسيطرة القوات الفدرالية الروسية، والمقر الرئيسي السابق للإدارة المحلية الموالية لموسكو في الجمهورية.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن متحدث رسمي أن أربعة فقط من الجرحى الثمانية تم انتشالهم من بين الأنقاض حتى الآن، في حين ذكرت مصادر أخرى أنه تم إنقاذهم جميعا. وقالت مصادر الشرطة الروسية إنها تبحث عن المتورطين في الانفجار الذي نجم عن عبوة وزنها كيلوغرام واحد من مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار جرى تفجيرها عن بعد.

وجاء الهجوم على مبنى الشرطة بعد يومين من انتقال الإدارة المحلية الموالية لموسكو في الشيشان من غودرميس إلى غروزني. وتعرض مقر الإدارة الجديد في غروزني لعمليات إطلاق نار متكررة من المقاتلين الشيشان، حيث أصيب العديد من أفراد حراسة المبنى في تلك العمليات.

يشار إلى أن مدينة غودرميس استخدمت مركزا رئيسيا للإدارة الموالية لموسكو في الشيشان وظلت خاضعة لسيطرة القوات الروسية منذ اندلاع حرب الشيشان المستمرة منذ 18 شهرا. لكن المسؤولين الروس نقلوا مقر إدارة الموالين لهم إلى العاصمة غروزني التي تعاني من الفقر والدمار. وجاء الانتقال في سياق محاولات السلطات الروسية توضيح أن الحياة عادت إلى طبيعتها في الشيشان.

المصدر : الفرنسية