طائرة كونكورد معدلة تحت الاختبار
أعلن وزير المواصلات الفرنسي جيان كلاود غايسوت أن شركة الخطوط الجوية الفرنسية (إير فرانس) ستستأنف رحلاتها التجارية على طائرات الكونكورد في وقت لاحق من هذا العام بعد أن سحبت من الخدمة في يوليو/تموز من العام الماضي.

ورفض غايسوت تحديد تاريخ معين لاستئناف الرحلات عبر طائرات الكونكورد، لكنه قال إن ذلك سيتم في غضون هذا العام. كما أوضح الوزير الفرنسي أن إير فرانس قد تتلقى تصريحا من السلطات المختصة لمعاودة تسيير رحلاتها التجارية لنقل الركاب عبر طائرات الكونكورد.

وذكر غايسوت أن إير فرانس تجري عددا من التجارب على طائراتها المعدلة من طراز كونكورد التي تصنع في فرنسا في قاعدة جوية عسكرية بجنوب البلاد. وقد أعطت سلطات الطيران المدني الفرنسية الشركة مدة شهر ينتهي في العاشر من مايو/أيار المقبل لإجراء الاختبارات على طائراتها في تلك القاعدة.

الطائرة الفرنسية لحظة
اشتعال النار فيها  (أرشيف)
وكان هذا النوع من الطائرات قد سحب من الخدمة في أعقاب حادث التحطم الشهير الذي وقع لإحدى طائراتها منتصف العام الماضي وأسفر عن مصرع 113 شخصا. وقد تحطمت هذه الطائرة بعد إقلاعها بقليل من مطار شارل ديغول ومات كل ركابها الـ109 بالإضافة إلى أربعة أشخاص كانوا على الأرض في منطقة سقوط الطائرة.

وأظهرت التحقيقات أن انفجارا بخزان الوقود أدى إلى تحطم الجناح الخلفي لطائرة الكونكورد وبالتالي تسبب في سقوطها. ولم تمانع السلطات في تسيير رحلات عبر هذه الطائرات، غير أن شركة الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط البريطانية قررتا إيقاف سفريات الكونكورد حتى يتم إصلاح العيوب التقنية التي تسببت في الحادث الأخير.

يذكر أن الخطوط الفرنسية والبريطانية هما الشركتان الوحيدتان  اللتان تمتلكان طائرات الكونكورد ضمن أسطولهما الجوي، وتأمل الشركتان في أن تتمكنا من استئناف رحلاتهما الجوية عبرهما في غضون هذا العام.

المصدر : وكالات