الشيخة حسينة واجد
أعربت الهند وبنغلاديش عن أسفهما حيال الاشتباكات الحدودية الأخيرة التي وقعت الأسبوع الماضي وأودت بحياة 19 من الجانبين معظمهم من قوات أمن الحدود الهندية. جاء ذلك في اتصال هاتفي بين رئيسي وزراء البلدين.

وقال متحدث في مكتب رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إن رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة واجد اتصلت تلفونيا بفاجبايي الأحد وعبرت له عن أسفها بشأن مقتل 16 من قوات حرس الحدود الهندية. وقال مسؤولون إن رئيسة وزراء بنغلاديش تعهدت بالتحقيق الكامل والشامل في الحادث.

وكانت الهند قد قدمت احتجاجا شديدا للحكومة البنغالية في قضية التمثيل بجثث بعض قتلاها والتي أعادتها بنغلاديش بعد ساعات من المفاوضات. وزعمت نيودلهي أن بعضا من حرس الحدود الهنود عذبوا ثم قتلوا على بعد بضعة أميال من الحدود مع ولاية آسام شمال شرق الهند، وربط بعض المحللين هذه الاشتباكات بالانتخابات المقبلة في بنغلاديش حيث تواجه الشيخة حسينة انتقادات من خصومها لعدم تصديها للهند، بينما رفض المسؤولون البنغال هذا الربط.

وانتقد تحالف المعارضة الذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء الحكومة لإصدارها أوامر بسحب قواتها من قرية بادوا على الحدود مع الهند والتي احتلتها القوات البنغالية منتصف الشهر الحالي وأخلتها بعد أربعة أيام. ووصفت ضياء سياسة حكومة حسينة مع الهند بأنها سياسة "خنوع".

المصدر : رويترز