جثث استخرجت من مقبرة جماعية في الشيشان (أرشيف)

عثر حرس الحدود الروس على مقبرة جماعية في إقليم أرغون جنوبي جمهورية الشيشان تحتوي على 32 جثة يحتمل أنها لعمال جورجيين اختطفوا قبل خمس سنوات.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن وزير الإعلام في الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو القول إن الجثث التي عثر عليها في أرغون وجدت "مقطوعة الرؤوس".

وقد عثر على الجثث أمس السبت بالقرب من مدينة غيزيخوي أسفل أحد الطرق المؤدية إلى جورجيا، في المكان الذي يعتقد أن عمالا جورجيين -كانوا يعملون في شق طريق- قد اختطفوا عام 1995 ولم يعثر لهم على أثر في حينه.

غير أن وكالة إيتار تاس نقلت عن مسؤولين في الكرملين قولهم إن الاختبارات الأولية تشير إلى أن بقايا الجثث تعود إلى 17 أو 18 شخصا، وإنها دفنت على الأرجح قبل خمس سنوات. وأضافوا أن "طبيعة الإصابات في الجثث تظهر أنهم أعدموا" في عملية قتل جماعية.

ونقلت الوكالة الروسية عن مسؤول محلي قوله إن الخبراء يرجحون أن بقايا الجثث التي عثر عليها قد نقلت من قبور أخرى وأعيد دفنها، وأن الهدف غير واضح. وأضاف أن قوات الأمن تواصل البحث عن قبور أخرى في المنطقة.

ولاتزال ملابسات الحادث غامضة. ويذكر أن الجيش الروسي يواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب في الشيشان، وتشير تقارير إلى قيام أفراد في القوات الروسية بقتل واغتصاب وتعذيب المدنيين في جمهورية الشيشان.

المصدر : الفرنسية