إقبال كبير على التصويت في انتخابات الجبل الأسود
آخر تحديث: 2001/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/29 هـ

إقبال كبير على التصويت في انتخابات الجبل الأسود

رئيس جمهورية الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش بين مجموعة من أعضاء حزبه ومناصري الاستقلال

توجه الناخبون في جمهورية الجبل الأسود بكثافة إلى صناديق الاقتراع لاختيار برلمانهم الجديد في انتخابات أشارت استطلاعات للرأي إلى أنها ستعزز موقف المطالبين بالاستقلال. وحذرت السويد، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، من أن أزمة جديدة تلوح في الأفق بمنطقة البلقان إذا ما تحققت التوقعات.

وأشارت المنظمات المكلفة بمراقبة الانتخابات إلى أن الإقبال على التصويت كان كثيفا، والمخالفات محدودة. ووصلت نسبة المشاركة في الساعات الخمس الأولى بعد فتح صناديق الاقتراع إلى أكثر من 44% من المجموع الكلي للناخبين المسجلين في جميع أنحاء الجمهورية. ومن المتوقع إعلان النتائج في وقت متأخر من مساء اليوم أو في وقت مبكر من صباح الغد.

ميلو يدلي بصوته
ويبلغ عدد الناخبين المسجلين 446 ألف ناخب من بين 600 ألف نسمة هم العدد الإجمالي المرتبطون مع صربيا في الاتحاد اليوغسلافي. ويراهن جزء كبير منهم على الاستقلال عن بلغراد بدفع قوي من رئيس جمهوريتهم ميلو ديوكانوفيتش.

وفي حال فاز الائتلاف الذي يتزعمه الرئيس ميلو ديوكانوفيتش بالأغلبية في البرلمان الجديد, فإن ميلو يعتزم تنظيم استفتاء حول الانفصال عن صربيا في نهاية يونيو/ حزيران أو مطلع تموز/ يوليو. وتؤكد استطلاعات الرأي أن الائتلاف الذي يضم الحزب الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاجتماعي الديمقراطي هو الأوفر حظا للفوز غير أن المطلوب هو تأمين الغالبية المطلقة المكونة من 39 مقعدا من أصل 77 مقعدا في البرلمان، من أجل تمرير الاستفتاء.

وقد يتعين على الرئيس التحالف مع الليبراليين الذين ينشدون الاستقلال أيضا. وكان ديوكانوفيتش كرر مرارا أن "قيام دولة مستقلة في مونتينيغرو هو الحل الوحيد الممكن" وتعهد بإعلان استقلال الجمهورية الصغيرة في ذكرى عيدها الوطني في 13 تموز/ يوليو.

وتخشى الدول الغربية الكبرى إلى جانب روسيا من أن يؤدي استقلال مونتينيغرو إلى تعزيز التوجهات الاستقلالية لمناطق أخرى من إقليم البلقان.

آنا ليند

وفي هذا السياق حذرت وزيرة خارجية السويد التي ترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي من أن نجاح المطالبين بالاستقلال في انتخابات جمهورية الجبل الأسود قد يؤدي إلى نشوب أزمة جديدة في البلقان.

وتنبأت الوزيرة آنا ليندا في مقال لها بإحدى الصحف السويدية بنشوب أزمة في غرب البلقان بعد ظهور نتائج انتخابات اليوم. وأشارت إلى أن المطالبين بالاستقلال في مونتينيغرو أعلنوا بوضوح أن هذه الانتخابات نقطة البداية لفرضه على بلغراد في الصيف القادم.

المصدر : وكالات