إثيوبيا تتهم إريتريا باختراق المنطقة العازلة
آخر تحديث: 2001/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/29 هـ

إثيوبيا تتهم إريتريا باختراق المنطقة العازلة

جندي من الأمم المتحدة يراقب انسحاب قوات إثيوبية من مدينة إريترية (أرشيف)
اتهمت إثيوبيا اليوم الأحد جارتها إريتريا بنشر أفراد من قواتها المسلحة في المنطقة العازلة بينهما متنكرين على هيئة مليشيات بلباس مدني. ووصفت الحكومة الإثيوبية التحرك الإريتري بأنه انتهاك لاتفاقية الجزائر وسابقة خطيرة من شأنها أن تهدد عملية السلام بين البلدين، وطلبت من الأمم المتحدة التدخل لمعالجة هذا الأمر.

ويرى مراقبون أن الاتهام الأخير يمثل أشد انتقاد توجهه إثيوبيا إلى إريتريا منذ وقف إطلاق النار بين البلدين. ويذكر أن البلدين وقعا العام الماضي في الجزائر اتفاق سلام ينهي عامين من القتال الميداني الذي سببته الخلافات على الأراضي، وراح ضحيته عشرات الآلاف من الجنود من كلا البلدين. وأنشئت وفق اتفاق السلام منطقة عازلة واسعة يبلغ عرضها 25 كلم على طول الخط الحدودي الفاصل بين دولتي القرن الأفريقي والذي يبلغ طوله ألف كيلومتر.

وكانت أديس أبابا قد نفت في وقت سابق اتهامات صدرت عن الأمم المتحدة بشأن وجود قوات إثيوبية في المنطقة العازلة مع إريتريا, وقالت إن هذه القوات متمركزة في الأراضي الإثيوبية.

وينص اتفاق السلام الذي وقعه البلدان في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالجزائر على نشر نحو 4200 جندي من قوات الأمم المتحدة في منطقة عازلة لمراقبة وقف إطلاق النار، وضمان حرية التحرك لكل أفراد البعثة مدنيين وعسكريين.

وكانت إثيوبيا قد توغلت كثيرا في الأراضي الإريترية في هجوم شنته في مايو/ أيار 2000 قبل أن تعلن انسحابها من جنوبي إريتريا في فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : رويترز