أنصار ميلوسوفيتش أثناء مظاهرة مؤيدة له في بلغراد (أرشيف)

تظاهر أكثر من ثلاثة آلاف من مؤيدي الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش المعتقل حاليا، مطالبين بإطلاق سراحه مقابل كفالة. وجرت التظاهرة في مدينة نوفي ساد ثاني أكبر المدن الصربية، وبدعوة من الحزب الاشتراكي الذي يترأسه ميلوسوفيتش نفسه.

ودعا مسؤول كبير في الحزب في كلمة له أمام المتظاهرين إلى إطلاق سراح ميلوسوفيتش ليتسنى له الدفاع عن نفسه. واعتبر مسؤول آخر بالحزب أن ميلوسوفيتش معتقل سياسي، وقال "في صربيا لا يوجد لصوص.. يوجد معتقلون سياسيون فقط".

وحمل المتظاهرون صورا لميلوسوفيتش ورددوا هتافات مطالبة بإطلاق سراحه. ورفعوا لافتات كتب عليها "اعتقلوني.. أنا أيضا ميلوسوفيتش". وسبق أن نظم أنصار الرئيس اليوغسلافي السابق عدة مظاهرات للمطالبة بإطلاق سراحه.

وذكر شهود عيان أن المتظاهرين اشتبكوا عدة مرات مع ناشطين في حركة "أوتبور" المعارضة لميلوسوفيتش ونظامه، وأشاروا إلى أنه لم يُصب أحد خلال المواجهات.

وكانت السلطات الصربية قد اعتقلت ميلوسوفيتش في الأول من الشهر الجاري لاتهامه بإساءة استغلال السلطة، بعد مواجهة استمرت نحو 36 ساعة مع أنصاره في  بلغراد.

يشار إلى أن الرئيس اليوغسلافي السابق مطلوب أيضا للمثول أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي بهولندا، على خلفية الأعمال الوحشية التي ارتكبها الصرب ضد الألبان المسلمين في إقليم كوسوفو عام 1999.

وقالت رئيسة الادعاء في محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة كارلا ديل بونتي في وقت لاحق إنها أعدت أمر اعتقال ثانيا لميلوسوفيتش بتهمة ارتكاب جرائم حرب مماثلة في البوسنة.  

المصدر : الفرنسية