مونتنيغرو: الانتخابات البرلمانية خطوة في طريق الاستقلال
آخر تحديث: 2001/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/28 هـ

مونتنيغرو: الانتخابات البرلمانية خطوة في طريق الاستقلال

فتاتان من جمهورية الجبل الأسود بجانب لافتات انتخابية
يتوجه الناخبون في جمهورية الجبل الأسود اليوغسلافية غدا الأحد إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في انتخابات برلمانية يراقبها العالم بقلق، وتأتي الانتخابات في وقت ارتفعت فيه الأصوات المطالبة بالاستقلال عن يوغسلافيا التي تعارض ذلك بشدة.

وسيدلي حوالي 440 ألف ناخب بأصواتهم طوال يوم غد الأحد لاختيار ممثليهم في البرلمان على أن تعلن النتائج مساء اليوم نفسه أو صباح الإثنين. ويشرف على الانتخابات 2800 مراقب على الأقل من المنظمات الدولية الكبرى مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا, ومنظمات أخرى غير حكومية أجنبية ومحلية.

وأعلن رئيس جمهورية الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش أنه سينظم استفتاء حول الاستقلال في يونيو/ حزيران القادم إذا فاز الائتلاف الذي يتزعمه بالغالبية في البرلمان الجديد.

وكرر ديوكانوفيتش قوله إن "قيام دولة مستقلة في مونتنيغرو (الجبل الأسود) هو الحل الوحيد الممكن"، وتعهد بإعلان استقلال الجمهورية البالغ عدد سكانها 600 ألف نسمة في ذكرى عيدها الوطني في 13 تموز/ يوليو.


تشير استطلاعات الرأي في جمهورية الجبل الأسود إلى تفوق ائتلاف الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة رئيس البلاد ديوكانوفيتش. وبالتالي يرى المراقبون أن الانتخابات ستكون خطوة هامة في طريق الاستقلال إذا لم تحدث مفاجآت أو تندلع صراعات تعرقل ذلك.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تفوق ائتلاف الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة ديوكانوفيتش، وبالتالي يرى المراقبون أن الانتخابات ستكون خطوة هامة في طريق الاستقلال إذا لم تحدث مفاجآت أو تندلع صراعات تعرقل ذلك.

مخاطر الاستقلال
وتخشى الدول الغربية الكبرى إلى جانب روسيا من أن يؤدي استقلال جمهورية الجبل الأسود إلى تعزيز التوجهات الاستقلالية لدى ألبان كوسوفو، وربما انتقال العدوى إلى البوسنة حيث التحالف الهش بين المجموعات المسلمة والكرواتية والصربية.

وتسعى المعارضة المناهضة للانفصال عن يوغسلافيا إلى إثارة رد فعل عاطفي لدى الناخبين، وتركز على عمق الروابط العائلية والإنسانية فضلا عن الاقتصادية بين جمهورية الجبل الأسود وصربيا. ويؤكد المسؤولون في الحزب الاشتراكي الشعبي أبرز الحركات في ائتلاف "معا من أجل يوغسلافيا" أن "أهالي الجبل الأسود وصربيا شعب واحد".

وقال رئيس الائتلاف المناهض للانفصال عن يوغسلافيا بردراغ بولاتوفيتش إن السلطة تسيطر على وسائل الإعلام الرئيسية وإنها تنشر بكثافة نتائج استطلاعات رأي تعلن فوز المؤيدين للاستقلال رغم أنها لا تعكس الحقيقة".

المصدر : وكالات