مظاهرات في موسكو مناهضة للحرب في الشيشان (أرشيف)

أعلنت روسيا أمس أنها غير معنية بقرار لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الذي يدين ممارساتها في الشيشان. في هذه الأثناء قتل شاب شيشاني قرب الكرملين في موسكو في هجوم مسلح.
 
على صعيد آخر استؤنفت أمس السبت للمرة الأولى منذ عامين رحلات القطارات بين موسكو والشيشان التي تعاني من الدمار.
 
واعتبرت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر اليوم أن قرار إدانة موسكو بانتهاك حقوق الإنسان في الشيشان منحاز، وقفت وراء إصداره الولايات المتحدة . وجاء في البيان أن روسيا "تعتبر أنها غير معنية بالقرار المنحاز وغير المتوازن".

واتهمت الخارجية الروسية في بيانها الولايات المتحدة بالعمل على إفشال مشروع تسوية تم التوصل إليه بين الجانب الروسي والاتحاد الأوروبي. وأضاف البيان أن هذا النص "جمد في اللحظة الأخيرة من قبل وفد الولايات المتحدة من دون أي تفسير". ووصف البيان الموقف الأميركي بأنه لا يهتم بحقوق الإنسان بل بمصلحة واشنطن السياسية.

جثث لضحايا الحرب في الشيشان (أرشيف)

 وكانت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة قد أدانت أول أمس الجمعة وللعام الثاني على التوالي روسيا "للاستخدام غير المتوازن للقوة" من قبل قواتها في جمهورية الشيشان، وعدم كفاية الإجراءات التي اتخذتها لوضع حد لتجاوزات هذه القوات.

مقتل شيشاني
في هذه الأثناء قتل شاب شيشاني طعنا قرب الكرملين في موسكو، وأصيب ناشط روسي بارز في مجال حقوق الإنسان ومرافقوه بجروح خطيرة في حادث آخر تعرضت فيه سيارتهم لهجوم مسلح قرب خان قلعة جنوب غرب العاصمة الشيشانية غروزني.

ونقلت الأنباء عن شهود عيان قولهم إن شابا شيشانيا قتل طعنا بالسكين على بعد أمتار قليلة من الكرملين على يد جماعة يعتقد أنها فاشية.

وأوضح الشهود أن الحادث وقع إثر مشادة كلامية بين الشاب الشيشاني واثنين من حليقي الرؤوس انتهت بطعن الشيشاني بسكين قبل أن يتمكن مرافقوه من إلقاء القبض على أحدهما وتسليمه للشرطة.

من جهة أخرى نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب في البرلمان الروسي "الدوما" قوله إن الناشط المشهور في حقوق الإنسان يوري فيكتور بوبكوف أصيب بإصابات خطيرة في رأسه وهو فاقد للوعي وحالته حرجة بعد إصابته في هجوم مسلح في الشيشان. وأشار النائب الروسي إلى أن بوبكوف نقل لإجراء عملية جراحية في مستشفى عسكري بإستونيا الشمالية.

ونقل راديو موسكو عن النائب قوله إن بوبكوف يعد من أنشط العناصر المدافعة عن حقوق الإنسان، وظل في الشيشان منذ عام 1995 حيث تمكن من إنقاذ الكثير من أسرى الحرب. وأوضح الراديو أن بوبكوف كان في مهمة إنسانية لتوزيع الدواء في المناطق الجبلية.

تسيير القطارات

من جانب آخر استؤنفت رحلات القطارات المنتظمة بين موسكو ومنطقة الشيشان التي تعاني من الدمار أمس السبت للمرة الأولى منذ عامين. وقال التلفزيون الروسي إن قطارا غادر غودرميس ثاني أكبر المدن في الشيشان متجها إلى موسكو وسط حراسة عناصر مسلحة من الشرطة. وأضاف أن القطار الذي سيعمل مرة كل ستة أيام سيخضع لتفتيش تستخدم فيه الكلاب البوليسية في جميع المحطات التي سيتوقف بها في رحلته.

وتقول روسيا إنها تسيطر على الشيشان وتحاول تصوير الحياة هناك على أنها طبيعية رغم استمرار تعرض الجنود الروس لهجمات بشكل متكرر خاصة في الجبال الواقعة إلى الجنوب من البلدات الشيشانية الكبيرة.

المصدر : وكالات