الرئيس الكوري الشمالي (يمين) مع الجنوبي في لقاء القمة في بيونغ يانغ (أرشيف)
انتقدت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية اليوم بسبب مشاركتها بمناورات عسكرية مع الولايات المتحدة، وقالت بيونغ يانغ إن تلك المناورات تشكل استفزازا وانتهاكا لاتفاق سلام جرى التوصل إليه بين الكوريتين أثناء قمة عقدت بين قادة الجانبين العام الماضي.

ووصفت وسائل إعلام كورية شمالية المناورات العسكرية السنوية المشتركة بين سول وواشنطن بأنها "مناورات حربية استفزازية تهدف إلى التحضير لشن حرب عدوانية ضد كوريا الشمالية".

وقالت وكالة يونهاب الكورية الشمالية للأنباء إن اشتراك سول في تلك المناورات أمر لا يمكن احتماله ولا يعد إلا خيانة لإعلان 15 يونيو/ حزيران وخطوة على طريق إنهاء المصالحة بين البلدين.

يشار إلى أن الدولتين وقعتا في هذا التاريخ اتفاقية من أجل السعي لإحلال السلام والمصالحة في شبه الجزيرة الكورية بعد قمة تاريخية عقدت بين الزعيمين الكوريين الشمالي كيم جونغ إيل والجنوبي كيم داي جونغ العام الماضي في بيونغ بيانغ.

لجان عسكرية من الكوريتين في سعيها لتعزيز الروابط بين البلدين (أرشيف)
وكانت كوريا الجنوبية قد خففت كثيرا من حدة انتقاداتها لجارتها الجنوبية في أعقاب القمة التي وضعت البلدين على طريق المصالحة في الوقت الذي سعت فيه سول إلى التقليل من تدريباتها العسكرية لتشجيع أجواء المصالحة.

ودعت بيونغ يانغ الولايات المتحدة إلى سحب قواتها التي يبلغ عددها 37 ألف جندي من كوريا الجنوبية والتخلي بشكل نهائي عن "مخطط غزو" الشمال.

وعادت أجواء التوتر لتخيم على العلاقات في شبه الجزيرة الكورية عقب وصول الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الحكم والذي قرر تعليق حوار مع بيونغ يانغ كان سلفه الديمقراطي بيل كلينتون قد بدأه لتشجيع التقارب بين الكوريتين.

المصدر : وكالات